هونيس ينتظر حكم القضاء الخميس والسجن أمر وارد

قد يخرج أولي هونيس، رئيس النادي الألماني العملاق بايرن ميونيخ، من قاعة المحكمة الخميس إلى السجن في حال أصدر القاضي حكمه في القضية التي تصدرت العنوانين محلياً وعالمياً بعد أن اعترف بتهربه من دفع الضرائب.

"إذا لم يكن هناك الخميس طلبات لتقديم إثبات جديد، فمن المحتمل الاستماع إلى الخلاصات النهائية وإصدار الحكم"، هذا ما قالته المتحدثة باسم المحكمة الإقليمية في ميونيخ اندريا تيتس.

وانشغلت ألمانيا بأكملها هذا الأسبوع بمحاكمة أونيس (62 عاماً) نظراً إلى الأهمية الكبرى التي ترتديها لعبة كرة القدم في هذا البلد، وإلى المكانة التي يتمتع بها هذا النجم السابق كرئيس لنادي بايرن ميونيخ الذي توج الموسم الماضي بثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويمكن القول أن صورة هونيس قد تشوهت تماماً منذ اعترافه بالتهرب من دفع ضرائب ضخمة أكبر بكثير مما كان متداولاً، وذلك على مدى سنوات عدة، كما قال في افتتاح جلسة محاكمته الإثنين.

وقال هونيس "لقد تهربت من دفع الضرائب وأريد أن أعرب عن أسفي لتصرفي المشبوه"، مشيراً إلى أنه يريد أن "يطوي هذه الصفحة المؤلمة" في حياته.

وفي الجلسة الأولى من المحكمة أيضاً اعترف محامي هونيس بأنه وضع في تصرف المحكمة وثائق تؤكد بأن قيمة التهرب من الضرائب فاقت الـ 15 مليون يورو الذي في حوزة القضاء ليبلغ مجموعه حوالي 18.5 مليون يورو على الأقل.

ويتهم ممثلو الإدعاء في ميونيخ، المسؤول البافاري بالتهرب من دفع الضرائب المستحقة على دخل بلغ أكثر من 33 مليون يورو، كان حصل على جزء منه عن طريق التداول بسوق الأوراق المالية، كما اتهم بإعلان خسائر، على نحو مضلل، بقيمة إجمالية وصلت إلى 5.5 مليون يورو.

وفي حال إدانته، يواجه هونيس  (62 عاماً) الذي كان أحد أفراد فريق بايرن ميونيخ ومنتخب ألمانيا الغربية الفائز بكأس العالم عام 1974، عقوبة السجن التي تصل في أقصاها لعشرة أعوام في قضايا التهرب من الضرائب، لكن كما يمكن أن تكون أخف من ذلك بكثير أو قد يصدر حكم السجن مع وقت التنفيذ في حال كانت هناك ظروف تخفيفية.



مباريات

الترتيب