بايرن ميونيخ يحكم قبضته على البوندسليجا "غيابيا" في نهاية عامه الأسطوري

بينما كان بايرن ميونيخ في طريقه للصعود إلى منصة التتويج بلقب بطولة كأس العالم للأندية التي اختتمت أمس السبت في المغرب ، أحكم الفريق قبضته "غيابيا" على صدارة الدوري الألماني (بوندسليجا) من خلال سقوط منافسيه المباشرين في المرحلة الأخيرة من الدور الأول للمسابقة.

وأسدل بايرن الستار على عامه الأسطوري بنجاح منقطع النظير حيث أحرز أمس أول لقب له في بطولات كأس العالم للأندية بالتغلب على الرجاء البيضاوي المغربي 2/صفر في المباراة النهائية للبطولة كما استفاد من سقوط كل من باير ليفركوزن وبوروسيا دورتموند في فخ الهزيمة ليعزز صدارته للبطولة المحلية.

ورغم ارتباط بايرن بمونديال الأندية وغيابه عن فعاليات المرحلة السابعة عشر بالبوندسليجا هذا الأسبوع ، حافظ الفريق على فارق النقاط السبع التي تفصله عن ليفركوزن كما ظل الفارق 12 نقطة بينه وبين دورتموند وتبقى لبايرن مباراة مؤجلة يخوضها أواخر كانون ثان/يناير المقبل بعد استئناف فعاليات المسابقة عقب انتهاء العطلة الشتوية.

ويحتفل بايرن خلال العطلة الشتوية بعامه الأسطوري الذي أنهاه برصيد خمس بطولات حيث توج في الموسم الماضي بثلاثيته التاريخية (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا) ثم فاز بكأس السوبر الأوروبي وبلقب مونديال الأندية.

وقال الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لبايرن "خمسة ألقاب في عام واحد تمثل إنجازا هائلا لفريق بايرن.. أشعر بسعادة بالغة لهذا النادي وأفتخر بشدة بلاعبي فريقي وبمشجعي النادي".

وأضاف "أمامنا عطلة لمدة أسبوعين ثم نعود لمواجهة التحديات المرتقبة. نشعر بسعادة طاغية لإنجازاتنا ولكن علينا النظر للأمام".

وفرض بايرن هيمنته المطلقة على البوندسليجا هذا الموسم علما بأن أول مباراة تالية له في المسابقة هي المواجهة مع بوروسيا مونشنجلادباخ في افتتاح فعاليات الدوري الثاني للمسابقة في 24 كانون ثان/يناير بعد انتهاء عطلة الشتاء.

ويخوض بايرن التحدي الأصعب له في الفترة المقبلة عندما يصطدم بأرسنال الإنجليزي في شباط/فبراير المقبل بالدور الثاني (دور الستة عشر) لدوري الأبطال.

وحقق بايرن رقما قياسيا رائعا بالحفاظ على سجله خاليا من الهزائم على مدار 41 مباراة متتالية في البوندسليجا ومنها 14 انتصارا وتعادلان في الموسم الحالي.

وساعد بايرن في إحكام سيطرته على البوندسليجا انهيار منافسه الرئيسي بوروسيا دورتموند في ظل الإصابات العديدة التي ضربت نجوم الفريق والتي وضعت يورجن كلوب المدير الفني للفريق في مأزق حقيقي لعدم قدرته على تعويض غياب بعض العناصر.

وخسر دورتموند 1/2 أمس السبت أمام ضيفه هيرتا برلين لتكون المرة الأولى منذ نيسان/أبريل 2000 التي يخسر فيها دورتموند ثلاث مباريات متتالية على ملعبه.

كما كانت الهزيمة أمس هي الرابعة له في آخر ست مباريات خاضها في المسابقة حيث اقتصر رصيده من هذه المباريات الست على أربع نقاط فحسب.

وقال كلوب إن عطلة الشتاء لم يكن من الممكن أن تبدأ في وقت أكثر تبكيرا.

وأوضح "يمكننا استغلال عطلة الشتاء وفترة الراحة. وضعنا أنفسنا في هذا الموقف وأمامنا أشياء نحتاج لدراستها خلال العطلة. هذا ما سأفعله الآن. وفي الخامس من كانون ثان/يناير المقبل (موعد استئناف الفريق لتدريباته) ، سنبدأ العمل الشاق مجددا".

وأنهى ليفركوزن أيضا عامه الحالي بالهزيمة صفر/1 أمس السبت أمام فيردر بريمن ليصبح ليفركوزن ودورتموند في خطر أيضا لفقد موقعيهما في البوندسلجا لصالح بوروسيا مونشنجلادباخ وفولفسبورج اللذين يتقدمان بقوة وثبات.



مباريات

الترتيب