إداري المنتخب الألماني يلوم أوزيل على الإخفاق المونديالي

 

عزا أوليفير بيرهوف، مدير العلاقات العامة في المنتخب الألماني، الفشل خلال منافسات كأس العالم 2018 إلى البلبلة التي أثارها مسعود أوزيل، نجم الفريق.

وتسبب أوزيل وزميله إلكاي جوندوجان في إثارة لغطٍ واسعٍ بعد أن التقطا صورةً مع رجب طيب أردوجان، الرئيس التركي، في مايو/أيار المنصرم.

وتعرّض اللاعبين تركيي الأصول إلى الاتهامات بمعاداة القيم الألمانية في الحياة، كما قوبلا بصافرات الاستهجان من المدرجات.

وبعد أن أخفق المانشافت في الدفاع عن لقبه كحاملٍ للقب كأس العالم، وخرج من الدور الأول لنسخة 2018 من البطولة، أشار بيرهوف بإصبع الاتهام إلى أوزيل في التسبب بتشتيت انتباه المنتخب.

ويعتقد الإداري بأن النجم قد زاد الطين بلةً برفضه للتوجّه إلى الإعلام، والتحدّث بشكلٍ علنيٍ، عن قراره بأخذ صورةٍ مع الرئيس التركي.

وقال بيرهوف، "لم نجبر مطلقا أي لاعبٍ في المنتخب على القيام بشيءٍ، ولكننا نسعى لإقناعهم. ولم ننجح في ذلك (الإقناع بالتصريح إلى الإعلام) مع مسعود".

وواصل موضحا لصحيفة "داي فيلت" الألمانية، "لهذا كان من المفترض بنا أن نفكر في إخراجه من القائمة".

وأكد بيرهوف على أن الصورة التي التقطها أوزيل وجوندوجان مع أردوجان لم تؤدي إلى تشتيت المانشافت، ولكنه شدد على أن "النقاش الذي حصل (بعد التقاط الصور) قد تسبب في ذلك".

وعلى الرغم من الإخفاق الصادم في روسيا، فقد تقرر الإبقاء على يواكيم لوف على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الألماني، فيما من المنتظر أن يجدد دماء الفريق.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب