لوف يحدد المتسبب في توديع ألمانيا للمونديال من دوره الأول

أ.ف.ب

 

وضع يواكيم لوف، مدرب المنتخب الألماني، على عاتقه مسؤولية خروج حامل اللقب منذ دور المجموعات لمنافسات كأس العالم 2018.

وفي نتيجةٍ أقل ما يقال عنها بأنها كانت صادمةً، سقط المانشافت بنتيجة 2-0 في آخر جولات دور المجموعات أمام كوريا الجنوبية.

وأنهت الهزيمة مشوار ألمانيا في مؤخرة المجموعة السابعة بـ3 نقاطٍ فقط، لتتفوق عليها كوريا الجنوبية بفارق الأهداف الإيجابية.

وقال لوف بأنه يتحمل مسؤولية الخروج المبكر بعد أن كان المنتخب مرشحا للحفاظ على لقبه.  

وأضاف ابن الـ58 عاما، "أشعر بالصدمة لعدم قدرتنا على تجاوز الدور الأول. أشعر حقا بشعور الفريق لأنهم أرادوا المضي قدما في البطولة. أشعر بخيبة أمل كبيرة".

وفيما يتعلق بمستقبله، وعد لوف بأن يجيب على ذلك السؤال مبكرا، مضيفا، "من الصعب الإجابة على هذه النقطة الآن .. سأفكر في مستقبلي بهدوء".

وكان ابن الجنوب الألماني قد وقع مؤخرا على عقدٍ جديدٍ يبقيه على رأس الإدارة الفنية لمنتخب المانشافت حتى عام 2022، أي حتى المونديال المقبل.

 



مباريات

الترتيب