لقب كأس القارات لا يطمئن لوف قبل خوض المونديال

رغم الفوز ببطولة كأس القارات 2017 بالبدلاء، بالإضافة إلى فوز منتخب تحت 21 سنة بكأس أمم أوروبا للشباب، يرى يواخيم لوف، مدرب ألمانيا، بأن ذلك ليس مؤشرا على النجاح في كأس العالم 2018.

وتفوق فريق لوف على تشيلي بهدفٍ دون رد في المباراة الختامية.

واعترف ابن الـ57 عاما بأن إحراز البطولتين يمثل تطورا ملحوظا، ولكنه أيضا أكد بأن فريقه حقق هدفه بنسبة 100% قبل خوض المباراة النهائية لكأس القارات، مما يعني أن اللقب لم يكن هدفه.

وقال لوف متحدثا عن المونديال، "ما زال الوقت مبكرا. هاتان البطولتان لا تعنيان الكثير بالنسبة لكأس العالم العام المقبل".

وواصل ابن الجنوب الألماني، " كأس العالم هي أصعب بطولة قائمة. تحتاج إلى أن تكون مستعدا، وتقدم أداء يفوق إمكانياتك البدنية على مدار 5 أسابيع، وفي 7 مباريات، حتى النهائي".

وباختتام البطولة الاستعدادية، يشعر المدرب الذي يقضي عامه الـ11 على رأس الإدارة الفنية لألمانيا بأنه كان على صواب تام بمنح لاعبيه الأساسيين قسطا من الراحة خلال كأس القارات.

وصرّح لوف بهذا الصدد، "ليس هناك خاسرون في هذا الفريق .. كان هذا في مقدمة أولوياتي وهو هدفي. بلغنا 100 بالمئة من هدفنا .. صنعنا بدائل من خلال منح اللاعبين الشبان الخبرة في مثل هذه المباريات التي شهدتها هذه البطولة".

ويؤكد لوف أن الصراع يشتعل الآن على الدخول في التشكيلة الأساسية للفريق، مع الوضع في الاعتبار أيضا أن قدرات الفريق تظهر من خلال مقاعد البدلاء.



مباريات

الترتيب