شفاينشتيجر يستعد لخوض آخر مبارياته بشعار ألمانيا

استدعى يواخيم لوف، مدرب المنتخب الألماني، عددا من الوجوه الجديدة استعدادا للمباراة الودية المقررة الأربعاء أمام نظيره الفنلندي، فيما ستشهد المباراة المشاركة الدولية الأخيرة لباستيان شفاينشتيجر، قائد المنتخب.

وتأتي المباراة غدا في مدينة مونشنجلادباخ الألمانية، قبل أيام قليلة من انطلاق مسيرة التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2018.

ويسعى المانشافت إلى استعداد جيد لبداية مسيرته في تصفيات المونديال بعد عامين على فوز الفريق باللقب العالمي للمرة الرابعة في تاريخه.

ويستهل المانشافت مسيرته في التصفيات الأحد المقبل بمواجهة صعبة ومثيرة أمام مضيفه النرويجي.

ويأمل لاعب الوسط شفاينشتيجر في ختام جيد لمسيرته الدولية التي شهدت 120 مباراة دولية مع الفريق.

وقال ابن الـ32 عاما الذي حمل شارة القيادة بعد اعتزال فيليب لام اللعب الدولي في 2014، "ستكون أمسية خاصة بالنسبة لي".

وفي المقابل، أعرب لوف عن تقديره الكبير لدور شفاينشتيجر مع الفريق منذ أن بدأ مشاركاته مع المانشافت قبل 12 عاما، وبالتحديد خلال مباراة الفريق الودية أمام المنتخب المجري في 2004.

واعترف لوف، "باعتزال باستيان، سنفتقد قائدا وعمودا أساسيا في فريقنا .. سيترك فجوة بالفريق".

ولم يعلن لوف بعد عن هوية اللاعب الذي سيخلف شفاينشتيجر في قيادة الفريق، حيث أكد أنه لن يكشف عن اسمه إلا بعد مباراة فنلندا الودية.

ورغم هذا، يبدو مانويل نيوير، حارس المرمى، وسامي خضيرة وتوني كروس ومسعود أوزيل، لاعبو الوسط، والمهاجم توماس مولر، أكثر المرشحين لخلافته نظرا لخبرتهم الكبيرة إذ خاض كل منهم أكثر من 60 مباراة دولية.

وكان من المفترض أن تشهد الودية أيضا لحظة الوداع بالنسبة للمهاجم المخضرم لوكاس بودولسكي، ولكن الإصابة حرمته من خوض هذه المباراة ليتأجل اعتزاله اللعب الدولي إلى وقت لاحق.

ومع اعتزال اللاعبين الكبار اللعب الدولي، يواجه لوف تحديا يتعلق بضخ دماء جديدة إلى صفوف الفريق.

واستدعى لوف إلى صفوف الفريق اللاعبين الشبان ماكس ماير (شالكه)، وجوليان برانت (باير ليفركوزن)، ونيكلاس سول (هوفنهايم)، علما بأن اللاعبين الثلاثة شاركوا مع المنتخب الأولمبي في الفوز بالميدالية الفضية لمسابقة كرة القدم بأولمبياد 2016 في ريو دي جانيرو.

وهذا هو الانضمام الأول للاعب سول إلى صفوف المنتخب الألماني الأول.

وقال لوف، "لعب ماكس ماير وجوليان برانت للمنتخب من قبل، ونريد التعرف على نيكلاس سول بشكل أفضل .. هؤلاء اللاعبين الثلاثة نالوا فرصة الاستدعاء لصفوف الفريق بفضل عروضهم المتميزة".

وأضاف، "أعتقد أنهم يعتبرون هذا الاستدعاء حافزا على مواصلة العروض الجيدة. نأمل في أن يواصل لاعبون كهؤلاء تطوير مستواهم لما يمتلكونه من إمكانيات هائلة .. الباب مفتوح أمام اللاعبين للانضمام إلى المنتخب. أثق بأن المزيد من اللاعبين سيحصلون على الفرصة في الشهور القليلة المقبلة".

وبعد المواجهة مع فنلندا، يحل المنتخب الألماني ضيفا على نظيره النرويجي في العاصمة أوسلو الأحد المقبل، وذلك ضمن منافسات المجموعة الثالثة بالتصفيات.

وقال لوف، "هدفنا هو بناء فريق يستطيع الفوز بلقب كأس العالم في روسيا .. لدينا العديد من اللاعبين أصحاب الخبرة ضمن صفوف الفريق، حيث يمثلون إطارا وهيكلا للفريق ويتحملون المسؤولية .. ولكننا في نفس الوقت، نريد منح الفرصة للاعبين الشبان من أجل إثبات وجودهم".

ويستهل الفريق الفنلندي على الجانب الآخر مسيرته في التصفيات بمواجهة منتخب كوسوفو الاثنين المقبل.



مباريات

الترتيب