إجراءات تأديبية ضد مدرب ومدير الكرة في ليفركوزن

فرانكفورت - بدأ الاتحاد الألماني الاثنين إجراءات تأديبية ضد روجر شميت المدير الفني لفريق باير ليفركوزن بسبب عدم مغادرته إلى المدرجات بعد طرده، وهو ما تسبب في توقف اللعب خلال مباراة الفريق أمام بوروسيا دورتموند أمس الأحد ضمن منافسات الدوري الألماني (بوندسليجا).

كما بدأ اتحاد الكرة إجراءات تأديبية ضد مدير الكرة لنادي ليفركوزن رودي فولر بسبب التصريحات التي أدلى بها خلال مقابلة تليفزيونية اجراها بعد المباراة.

وذكر الاتحاد في بيان نشره على الإنترنت أنه جرى الاتصال بالمدرب وتم الطلب منه تقديم إفادة بشكل فوري، وأنه من المتوقع اتخاذ قرار في القضية خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال أنتون ناخراينر رئيس لجنة الانضباط بالاتحاد "بالتأكيد ستكون هناك عقوبة. لكنني لا أستطيع تحديدها الآن."

وكان الحكم فيليز زفاير قد طرد شميت بسبب الاحتجاج على هدف الفوز لدورتموند في مباراة أمس، لكن شميت رفض الخروج إلى المدرجات وأخرج الحكم اللاعبين من أرضية الملعب، قبل أن يستأنف اللعب بعدها بنحو تسع دقائق.

وقدم مدرب ليفركوزن اعتذاره بعدها ولكن يرجح أن يعاقب بغرامة مالية كبيرة أو بالإيقاف في مباريات مقبلة.

وكانت لجنة الحكام في الاتحاد الألماني قد أعلنت تأييدها لقرار زفاير بإيقاف اللعب مؤقتا خلال المباراة.

واتهم فولر حكم المباراة بأنه ثأر من ليفركوزن من خلال التغاضي عن منحهم ركلة جزاء نتيجة لمسة يد واضحة ضد سوكراتيس مدافع دورتموند .

ومثلما حدث مع شميت طلب اتحاد الكرة من فولر توضيح التصريحات التي ادلى بها.

واعترف زفاير بعد المباراة بانه والطاقم المعاون له لم يشاهدوا لمسة اليد وانه كان ينبغي احتساب ضربة جزاء.



مباريات

الترتيب