مبابي ينقذ سان جيرمان ثم يطرد

رويترز

تابع الثنائي نيمار-مبابي هوايته التهديفية وسجل الأرجنتيني أنخل دي ماريا من ركنية مباشرة، ليحقق باريس سان جيرمان حامل اللقب فوزه الرابع تواليا على مضيفه نيم بصعوبة 4-2، السبت في المرحلة الرابعة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، فيما مني مطارده ديجون بخسارته الأولى.

ومن أصل سبع مباريات حتى الآن في هذه المرحلة خسرت ستة أندية على أرضها، ووحده أنجيه خرج فائزا في ملعبه على ليل 1-صفر.

وسجل المهاجم البرازيلي نيمار للمباراة الرابعة على التوالي رافعا رصيده إلى أربعة أهداف على غرار زميله الشاب كيليان مبابي الذي طرد في نهاية المباراة لدفعه أحد لاعبي نيم.

وكان فريق العاصمة استهل موسمه بثلاثة انتصارات على كاين 3-صفر وجانجان وأنجيه بنتيجة واحدة 3-1، فرفع رصيده إلى 12 نقطة منفردا بالصدارة بانتظار نتيجة ديجون مفاجأة الموسم مع ضيفه كاين في وقت لاحق.

ودفع المدرب الألماني توماس توخل بتشكيلة جرب فيها مجددا مدافعه البرازيلي ماركينيوس في خط الوسط، فيما أشرك الحارس ألفونس أريولا أساسيا بدلا من الإيطالي المخضرم جيجي بوفون.

وعلق توخل بعد المباراة: "لم تكن مباراة تكتيكية لكن جسدية وذهنية، هذا فوز جميل. الأجواء هنا في نيم جنونية. أرضية الملعب كانت رهيبة. نيم قاوم كثيرا وكنا نعلم ذلك. لكن قمنا بالرد. أحببت رد فعل فريقي عندما كانت النتيجة 2-2، كانت رائعة".

ونجح نيمار الذي تعرض لكسر في مشط القدم وغاب عن الأشهر الثلاثة الأخيرة من دوري الموسم الماضي، في افتتاح التسجيل بعد استلامه عرضية قريبة من الجهة اليمنى للظهير البلجيكي توما مونييه تابعها زاحفا من مسافة قريبة (36).

وركض نيمار نحو لافتة لجماهير نيم كتب عليها "نيمار الطفل الباكي في كأس 2018" واحتفل ساخرا بفرك عينيه كالأطفال، ليرد على اللافتة التي أشارت إلى تمثيلياته المبالغ فيها في مونديال روسيا 2018 الأخير والتي تعرض لانتقادات كثيرة بسببها.

لكن الهدف الثاني لسان جيرمان كان الأجمل وحمل توقيع دي ماريا من ركنية مباشرة بقدمه اليسرى (40). وأصبح دي ماريا أول لاعب يسجل من ضربة ركنية مباشرة في الدوري الفرنسي منذ الجزائري رشيد غزال لمصلحة ليون ضد أجاكسيو في نيسان/أبريل 2016.

وفي وقت كان سان جيرمان مرتاحا بالنتيجة، قلص "التماسيح" الفارق بهدف رائع من حافة المنطقة للبديل أنتونان بوبيشون بيمناه في الزاوية التسعين لمرمى أريولا (63).

واشتعلت المدرجات بعد حصول نيم على ضربة جزاء بمساعدة من تقنية مساعدة التحكيم بالفيديو (في ايه آر) بعد عرقلة من قائد دفاع سان جيرمان البرازيلي تياجو سيلفا، ترجمها تيجي سافانييه برغم ارتقاء أريولا إلى الزاوية اليمنى (71).

وكان نيم قادرا على التقدم للمرة الأولى في المباراة، لكن تسديدة المدافع المغربي الأصل سفيان العكوش ارتطمت بالعارضة (74).

وأنقذ مبابي، أحد نجوم مونديال روسيا مع فرنسا بطلة العالم، فريقه مستفيدا من تمريرة طويلة ممتازة للمدافع الدولي الشاب بريسنيل كيمبيمبي روضها واطلقها صاروخية في الشباك هدفا ثالثا (77).

وفي الوقت بدل الضائع قتل الأوروجوياني ادينسون كافاني آمال نيم بادراك التعادل من كرة تركها له مبابي وسجلها منفردا في الشباك (90+2).

وطرد مبابي في اللحظات الأخيرة بعد عرقلة من سافانييه فنهض ودفعه بقوة ليطردهما الحكم (90+4).

"سأكررها"

وعن ردة فعله على الطرد قال مبابي: "لو كان علي القيام بذلك مرة أخرى سأكررها واعتذر من جميع المشجعين والناس، لكني لا يمكنني تحمل هذا النوع من الحركات، لا مكان لذلك في ملعب كرة القدم. لم تكن لديه نية لعب الكرة أبدا. لكن حسنا سأدافع عن نفسي أمام اللجنة (الانضباط).

خيبة الملعب البيتي

وبعد ثلاثة أنتصارات متتالية، خسر ديجون للمرة الأولى هذا الموسم أمام مضيفه كاين الذي حقق فوزه الأول صفر-2 بهدفي أنزو كريفيلي (21) وكلاوديو بوفو (90).

كما خسر جانجان الأخير على أرضه أمام تولوز 1-2. تقدم تولوز الذي حقق انتصاره الثالث بهدفي العاجيين ماكس جراديل (2) وابراهيم سانغاريه (12) قبل أن يطرد له اليافع جان-كلير توديبو لنيله انذارين (26)، لكن جانجان اكتفى بتسجيل هدف تقليص الفارق عن طريق ماركوس تورام (45).

وسقط ستراسبورج في ملعبه أمام نانت 2-3. سجل لنانت الذي حقق فوزه الأول الصربي ستيفان ميتروفيتش (34 خطا في مرمى فريقه)، البرازيلي لوكاس إيفانجيليستا (45) والأرجنتيني إيميليانو سالا (59) وللخاسر لودوفيك أجورك(21)  ونونو دا كوستا من الرأس الأخضر (81).

 وخسر رينس على أرضه أيضا أمام مونبلييه صفر-1 بهدف الكاميروني أمبرواز أويونغو (77).

وفاز أنجيه للمرة الأولى بعد ثلاث خسارات على ضيفه ليل 1-صفر بهدف توماس مانغاني (60) قبل أن يطرد له العاجي اسماعي لتراوريه (64).

وتختتم المرحلة الأحد بثلاث مباريات أبرزها موناكو مع ضيفه مرسيليا المتساويين بأربع نقاط.

 



مباريات

الترتيب

H