ليون يحسم القمة مع مرسيليا ونيس يعمق جراح بوردو

حسم ليون القمة مع ضيفه مرسيليا 2-صفر، وعمق نيس جراح ضيفه بوردو بالفوز عليه 1-صفر، وعزز نانت موقعه في المركز الخامس بفوزه على ضيفه انجيه الصاعد حديثا 1-صفر الأحد في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

على الملعب الاولمبي، حسم ليون الصراع على المركز الثاني وعاد شريكا لموناكو برصيد 38 نقطة، فيما تراجع مرسيليا إلى المركز الرابع بفارق ثلاث نقاط عنهما.

وكان موناكو حقق فوزا كبيرا على مضيفه سانت اتيان (4-صفر) الجمعة في الافتتاح.

ووضع ليون حدا لسلسلة مرسيليا الناجحة التي استمرت 12 مباراة دون خسارة، وحرمه من التسجيل لأول مرة في الدوري هذا الموسم

وصنع الحارسان الفارق في لقاء القمة، فأوقف البرتغالي انطوني لوبيش كل محاولات لاعبي مرسيليا، فيما ارتكب حارس الأخير ستيف مانداندا خطأ فادحا في وقت مبكر جاء منه الهدف الأول عندما نفذ نبيل فقير ركلة حرة بيسراه ووضع الكرة في أسفل الزاوية اليمنى (6).

وأمسك مرسيليا بزمام المبادرة وسيطر كليا على المجريات حتى نهاية الشوط الأول دون أن يتمكن من معادلة النتيجة.

وفي الشوط الثاني، حسم ليون النتيجة بشكل كبير عندما عزز تقدمه بالهدف الثاني إثر ركنية نفذها ماكسويل كورنيه وتابع الدومنيكاني ماريانو دياز الكرة برأسه في المرمى (51).

وحاول مرسيليا العودة إلى الأجواء وأضاع لاعبوه عدة فرص أهمها لديميتري باييت (70) ومورجان سانسون الذي أصاب القائم الأيمن (73)، والبرازيلي لويس جوستافو (65 و81).

في المقابل، لم يستسلم ليون للنتيجة وقام بهجمات مرتدة خطيرة كاد يضيف منها أكثر من هدف وأبرزها لكورنيه بتسديدة من خارج المنطقة (84) والهولندي ممفيس ديباي الذي أهدر من مسافة قريبة (85).

في المباراة الأولى على استاد اليانز ريفيير، حقق نيس، ثالث الموسم الماضي خلف موناكو وباريس سان جيرمان، قفزة كبيرة نقلته من المركز الثاني عشر إلى السادس دفعة واحدة برصيد 26 نقطة.

في المقابل ظل بوردو في المركز الخامس عشر وله 20 نقطة.

وسجل هدف الفوز الوحيد المهاجم الإيطالي المثير للجدل ماريو بالوتيلي الذي تابع في الشباك كرة وصلته داخل المنطقة من بيار ليس-ميلو (34).

نانت يحقق الأهم

وعلى ملعب "لابوجوار"، حقق نانت الأهم بعد أن حصل لاعبه ليو دوبوا على ركلة جزاء إثر إعاقته من قبل رومان توماس انبرى لها الإيطالي-الأرجنتيني اميليانو سالا بنجاح (24).

واكتفى نانت بهذه النتيجة بعد أن نقصت صفوفه بطرد ياسين بامو بالصفراء الثانية (65)، وطرد مدربه الإيطالي كلاوديو رانييري قبل ذلك بسبب لمسه للحكم الرابع (50).

واعتبر رانييري بعد اللقاء أن طرده كان مبررا، وقال في المؤتمر الصحافي: "العقوبة كانت صحيحة لأني لمست الحكم بهدف أن أظهر له الخطأ الذي رأيته. أردته أن يرى الخطأ. أني أعتذر عن هذا الأمر، وهي المرة الأولى التي المس فيها حكما".

ورفع نانت رصيده إلى 30 نقطة، مستفيدا من خسارة مطارديه رين (أمام باريس سان جيرمان 1-4) ومونبلييه (أمام متز الأخير 1-3)، والتعادل السلبي بين كاين وجانجان ليبتعد بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه وقضاء العطلة الشتوية بارتياح من أجل الاستعداد لدور الإياب وتحسين نتائجه بهدف المشاركة في المسابقات الأوروبية.

في المقابل، توقف رصيد انجيه عند 15 نقطة في المركز التاسع عشر قبل الأخير، وفوت فرصة الاقتراب من ليل (18 نقطة) الذي خسر أمام ديجون صفر-3، ومن تولوز (19 نقطة) الذي سقط أمام ستراسبورج 1-2، لكن لا يزال متقدما على متز بفارق 7 نقاط.



مباريات

الترتيب