جارديم: موناكو لم يعاقب مبابي لكن يحاول حمايته

شدد البرتغالي ليوناردو جارديم، مدرب موناكو بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم، على أن النادي لم يعاقب مهاجمه الشاب كيليان مبابي المطلوب من أندية كبرى، لكن يبقيه على مقاعد البدلاء في المباريات بهدف "حمايته".

وبقي اللاعب الموهوب (18 عاما) احتياطيا في مباراة فريقه الأحد ضد ديجون (4-1)  ضمن المرحلة الثانية من الموسم الكروي الجديد، في خطوة فسرت على أنه عقاب له في ظل اهتمام أندية بارزة به، لاسيما باريس سان جيرمان الفرنسي.

إلا أن جارديم شدد الأربعاء على "أننا لا نعاقب لاعبينا أبدا".

وأضاف في تصريحات صحافية: "هذه الكلمة غير واردة في قاموسنا. يمكن أن نقول حماية (...) عندما تحصل كل هذه الأمور حول شاب في الثامنة عشرة من عمره، تصبح مسؤوليتنا حمايته".

وفي التصريحات التي تأتي قبل يومين من المباراة الثالثة لناديه في الدوري ضد مضيفه متز الجمعة، أكد جارديم مجددا أن عدم إشراك مبابي أمام ديجون كان "قرارا من النادي".

وأضاف "هذا يعني (أن القرار هو) مني، من نائب رئيس النادي الروسي ( فاديم فاسيلييف)، ومن المدير الرياضي (انطونيو كوردون)"، معتبرا أن ذلك هدفه "حماية المجموعة، اللاعب، والنادي".

وأوضح المدرب الذي قاد موناكو في موسم 2016-2017 إلى لقبه الأول في بطولة فرنسا منذ عام 2000، أن مبابي "ليس حاضرا مئة بالمئة (...) ليس في أفضل حالاته. هذا طبيعي لشاب في الـ 18".

وأضاف متوجها بابتسامة إلى الصحافيين: "حتى أنتم، اذا عرضت عليكم صحيفة جديدة عقدا تحصلون بموجبه على راتب يوازي 15 ضعفا ما تحصلون عليه، لن تتمكنوا من التركيز أثناء كتابة مقالاتكم".

ولا يزال الغموض مسيطرا على مصير مبابي المرتبط بعقد حتى حزيران/يونيو 2019، ورفض تمديده بعدما ساهم بشكل كبير الموسم الماضي في قيادة فريقه إلى لقب الدوري، علما أن موناكو يبدو مصمما على عدم بيع مهاجمه حتى في ظل الاغراءات المالية.

وردا على الاستفسارات المتكررة حول المهاجم الذي سجل 15 هدفا لموناكو خلال 27 مباراة في الدوري الموسم الماضي، قال جارديم للصحافيين: "تطرحون العديد من الاسئلة"، مضيفا "أحمي اللاعبين الذين هم في حاجة إلى حماية. فلسفة موناكو هي أن يلعب من هم جاهزون بنسبة مئة بالمئة، ومتوافرين بشكل كامل لصالح المجموعة".

ويواجه مبابي، في حال عدم مشاركته للمباراة الثانية على التوالي، احتمال عدم نيل فرصة الاستدعاء الى تشكيلة المنتخب الفرنسي الذي يقوده المدرب ديدييه ديشان، في المباراة ضد هولندا في 31 آب/أغسطس ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2018.

وعلق جارديم على ذلك بالقول: "تجمعني علاقة وثيقة بديدييه ديشان. نتحدث بشكل دائم. يعرف أنني أحاول القيام بالأفضل لكل لاعبينا (...) تحدثت إليه هذا الأسبوع، إلا أن ما تداولنا به يبقى خاصا".

ولم يستبعد جارديم بشكل كامل احتمال انتقال مبابي، مؤكدا أنه يكرر دائما "إنه يجب أن نتأقلم. الذين يبقون سيكونون دائما الأهم. الهدف هو أن نعرف كيف نلعب بطريقة جيدة مع اللاعبين الذين يبقون".

وأضاف: "هذه ذهنية عمل. أنا لا أذرف الدموع أبدا على المغادرين".

ورأى أن النشاط في سوق الانتقالات "هو 20 بالمئة بهدف تعزيز صفوف الفريق، و80 في المئة من أجل إضعاف الخصم (...) هذه استراتيجية. لم يتبق سوى 15 يوما، وبعدها ينتهي هذا الأمر"، في إشارة إلى تاريخ 31 آب/أغسطس، آخر يوم للانتقالات الصيفية.

وإضافة إلى إحرازه لقب الدوري الفرنسي، قاد جارديم موناكو في الموسم الماضي إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا حيث أقصي على يد يوفنتوس الايطالي.

 



مباريات

الترتيب