إيقاف مباراة باستيا وليون نهائياً لتجدد شغب الجماهير

قررت رابطة كرة القدم الفرنسية والسلطات الأمنية إيقاف مباراة باستيا وليون ضمن المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الفرنسي، بسبب أحداث شغب في نهاية الشوط الأول.

وأعلنت الرابطة في بيان لها: "بسبب حادث جديد في نهاية الشوط الأول، قررت الرابطة إيقاف مباراة باستيا وليون نهائيا".

وتأخرت انطلاقة المباراة 50 دقيقة بسبب اجتياح جماهير باستيا للملعب والهجوم على لاعبي ليون بحسب ما لاحظ مصور لوكالة فرانس برس.

وجاءت هذه الأحداث بعد 3 أيام من المواجهات التي سبقت مباراة ليون وضيفه بشيكتاش التركي في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليج".

ودخلت جماهير باستيا أرضية الملعب "لمهاجمة لاعبي ليون الذين كانوا أنهوا للتو فترة الإحماء" بحسب ما أعلن بعد ذلك ليون على حسابه الرسمي في تويتر.

وعاد الفريقان إلى غرف الملابس وتأخرت انطلاقة المباراة لمدة 50 دقيقة بعدما كانت مقررة في تمام الساعة 15 بتوقيت جرينتش.

وفي الوقت الذي أنهى فيه ليون فترة الإحماء، دخلت بعض جماهير باستيا أرضية الملعب وهاجمت بشدة لاعبي ليون وجهازهم الفني. وتدخل جهاز أمن النادي بسرعة لحماية أفراد ليون. وبعد بضع دقائق من الدفع والضربات والشتائم، عاد أفراد ليون إلى غرف الملابس، والمشجعون إلى المدرجات.

في 5 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وعقب مباراة متوترة ذهابا فاز بها ليون (2-1)، اقترح مدرب باستيا وقتها فرانسوا تشيكوليني ان تكون مباراة الاياب أكثر توترا.

وهدد وقتها قائلا عقب طرد لاعبين من صفوف فريقه: "يتعين عليك المجيء عندنا. لا يجب ان تصاب بالانفلوانزا عندما تأتي إلى باستيا أو التهاب في المعدة لأن المسألة ستحل كالعادة، مثل الرجال، مثل أبناء كورسيكا".

 



مباريات

الترتيب