كيف يفكر ابراهيموفيتش بقضاء حياته بعد الاعتزال وأين

ستوكهولم - قال النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم، اليوم السبت إنه يفكر في العودة إلى العاصمة السويدية ستوكهولم بعد أن يعتزل وينهي مسيرته كلاعب محترف.

وقال إبراهيموفيتش في مقابلة مع صحيفة "داجنز نيهيتر" السويدية: "أريد أن أعيش في السويد. أرغب في أن يتعرف أبنائي على التقاليد في السويد بعد أن عاشوا بالخارج."

وأشار النجم البالغ من العمر 33 عاما إلى أنه لا يعتزم العودة إلى مدينة مالمو (جنوب السويد) التي ينتمي لها.

وكان إبراهيموفيتش قد باع في وقت سابق من العام الجاري، قصرا يمتلكه في مالمو رغم إنفاق الكثير في تجهيزه، حيث قرر عدم العودة للإقامة في مسقط رأسه.

وقال إبراهيموفيتش لدى سؤاله عن مكان إقامته في السويد عند عودته "ليس مالمو، ربما ستوكهولم.. ستوكهولم أكبر، وبها خيارات أكثر وإمكانيات أفضل، وتسهل الحركة بها."

واتجه إبراهيموفيتش، الذي لعب لأندية في السويد وهولندا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا، إلى استثمار جزء من ثروته في العقارات.

فقبل عامين، اشترى إبراهيموفيتش كنيسة يعود بناؤها إلى القرن التاسع عشر في منطقة أوسترمالم الراقية في ستوكهولم، وحولها إلى منزل خاص.

وقال إبراهيموفيتش إنه يعتزم الدخول في المزيد من المشروعات التجارية وقد أطلق علامة تجارية لعطور.

وتتضمن الخطط المستقبلية لإبراهيموفيتش السفر مع أسرته المكونة من هيلينا سيجر ونجليهما البالغين من العمر سبعة وتسعة أعوام.

وقال إبراهيموفيتش: "أود الاستمتاع بالحياة. طوال 15 عاما بقيت مرتبطا بجداول مباريات كرة القدم، كرة القدم فقط. استمتعت بفترة الـ15 عاما ولكن من أجل أطفالي، أريد بعد الاعتزال فعل الأشياء التي لم يكن باستطاعتي فعلها خلال مشواري كلاعب محترف."

ويعد الحفاظ على اللياقة من بين أولويات إبراهيموفيتش حيث قال إنه يفكر في ممارسة رياضة تنافسية أخرى بعد نهاية مسيرته مع كرة القدم.



مباريات

الترتيب