لابورتي يخطط لتغيير ولاءه من منتخب فرنسا إلى إسبانيا

أ.ف.ب

 

قد يستجيب إيمريك لابورتي، مدافع مانشستر سيتي، إلى دعوات المنتخب الإسباني بالانتقال للعب فيه بعد أن فشل في تمثيل المنتخب الفرنسي الأول.

وارتدى لابورتي –ذو الجذور الباسكية- شعار المنتخبات الفرنسية للمراحل السنية منذ 2011 وحتى 2016.

وفي أكتوبر/تشرين الأول من 2016، تم استدعاء اللاعب إلى قائمة منتخب الديوك الأول لملاقاة بلغاريا وهولندا ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة لمنافسات كأس العالم 2018، ولكنه لم يظهر بالقميص الأزرق.

وظل إقصاء لابورتي قائما حتى بعد أن أصبح ثاني أغلى مدافعٍ في التاريخ على خلفية انتقاله من أتلتيك بلباو إلى مانشستر سيتي في يناير/كانون الثاني من 2018 بمبلغ 57 مليون جنيها استرلينيا.

وتجلى هذا الإقصاء بعدم استدعائه إلى قائمة المنتخب المشاركة في منافسات كأس العالم 2018، على الرغم من استدعاء أسماءٍ مغمورةٍ أكثر، مثل بريسنيل كيمبيمبي وبينجامين بافارد.

وبالنظر إلى أنه لم يخض مباراةً رسميةً قط مع المنتخب الفرنسي، فبإمكان ابن الـ24 عاما البدء في تمثيل المنتخب الإسباني بالنظر إلى أصوله.

وتؤكد صحيفة "ديلي ميل" البريطانية بأن إسبانيا –والتي عاش فيها اللاعب على مدار 8 سنواتٍ- ترحّب بدورها بمثل هذه الخطوة.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب