إيمري يرفض تسمية منفذ ركلات الجزاء في باريس سان جيرمان

تهرّب أوناي إيمري، المدير الفني لباريس سان جيرمان، من الإجابة فيما إذا كان نيمار دا سيلفا قد أصبح المنفذ الأساسي لركلات الجزاء في الفريق.

وأثار الدولي البرازيلي الكثير من الجدل أمام ديجون في الجولة الـ21 للدوري الفرنسي، وذلك حين أصر على تنفيذ ركلة جزاء الفريق الوحيدة وسط صيحات استهجانٍ من الجماهير، وهتافاتٍ باسم أدينسون كافاني.

ولو كان نيمار قد تنازل عن ركلة الجزاء لزميله الأوروجوياني، لحطم كافاني الرقم القياسي للهداف التاريخي للنادي، وهو الإنجاز الذي يتشاركه حاليا مع زلاتان إبراهيموفيتش.

وبعد اللغط الذي أحدثته اللقطة، توجهت الصحافة بأسئلتها إلى إيمري عما إذا كان قد اختار نيمار لتنفيذ ركلات الجزاء منذ الآن فصاعدا.

وأجاب إيمري في تصريحاتٍ نقلتها شبكة "اي إس بي إن" الأميركية، "لن أتحدث خارج غرفة تبديل الملابس عن الأشياء التي تحدث في داخلها".

وواصل ابن الـ46 عاما، "لكل لاعبٍ دوره، وترتيب منفذي ركلا الجزاء واضحٌ"، إلا أنه أصر مجددا على رفضه للخوض في الموضوع.

وشدد إيمري على أن مباراة ديجون لم تلقي بظلالٍ سلبيةٍ على الفريق.

وقال المدرب الإسباني بهذا الصدد، "كل ما كان قد حدث يوم الأربعاء كان إيجابيا .. وغرفة تبديل الملابس متماسكةٌ".

ويتطلع باريس سان جيرمان، متصدر الدوري الفرنسي بـ56 نقطةً، إلى مواجهةٍ معقدةٍ أمام ليون، صاحب المركز الثالث بـ45 نقطةً.

من العنود المهيري



مباريات

الترتيب

H