فرنسا تبكي 3 من أبطالها الرياضيين قتلوا في تصادم مروحتين

تبكي فرنسا الثلاثاء مقتل ثلاثة من أبطالها الرياضيين بينهم البحارة الشهيرة فلورانس ارتو والبطلة الأولمبية للسباحة كاميل موفا، في حادث تصادم مروحيتين أوقع عشرة قتلى الاثنين في شمال غرب الأرجنتين.

وكما عند وفاة أي فرنسي في الخارج، فتح تحقيق قضائي في باريس في قضية قتل غير متعمد.

وأشاد الرئيس فرنسوا هولاند بـ "ثلاثة أبطال" ارادوا "توسيع حدود" قدراتهم، معربا عن "صدمته" و"تأثره".

وأعلن رئيس الوزراء مانويل فالس "ان فرنسا بكاملها في حداد هذا الصباح" معبرا على تويتر عن "ألمه الكبير" غداة الحادث الذي وقع أثناء تصوير حلفة من برنامج المغامرات "دروبد" الذي تبثه شبكة تي اف 1 التلفزيونية.

وقالت اللجنة الدولية الأولمبية أن "عالم الرياضة والأسرة الأولمبية فقدا ثلاثة من أبرع ممثليهم" معربة عن "حزنها".

وكانت فلورانس ارتو (57 عاما) من أشهر البحارة في العالم وفازت بصورة خاصة عام 1990 في سباق "طريق الرم"، أهم السباقات عبر المحيط الأطلسي، فأبحرت منفردة بين بروتانيه غرب فرنسا وغوادولوب في الانتيل الفرنسية.

كانت تعرف بلقب "خطيبة الاطلسي الصغيرة" وكانت احدى النساء النادرات اللواتي تمكن من فرض انفسهن في عالم ذكوري. وقال عنها البحار اوليفييه دو كيرسوسون انها كانت "بحارة استثنائية" وابدى البحار فيليب بوبون أسفه "لنهاية حزينة لإمراة مفعمة بالفرح والحياة".

كاميل موفا (25 عاما) كانت من البطلات اللواتي حصلن على أكبر قدر من الميداليات في تاريخ السباحة في فرنسا وبرزت خلال دورة لندن للألعاب الأولمبية عام 2012 بفوزها بثلاث ميداليات بينها الذهبية للسباحة الحرة 400 متر.

وقال فابريس بيلران المدرب السابق للفتاة "أعرفها منذ أن كانت في الثالثة عشرة، أشعر بالتالي وكأنني خسرت فردا من افراد عائلتي" مؤكدا أنه "منهار" لهذا الخبر.

وصرح تيدي رينير نجم الجودو الفرنسي عند إعلان وفاة أحد أصدقائه المقربين أيضا في الحادث الملاكم اليكسي فاستين البطل الاولمبي السابق "شعرت بالغثيان من شدة ما كان الأمر صعبا".

وكان اليكسي فاستين (28 عاما) فاز بالميدالية البرونزية في دورة بكين عام 2008، وهو من ضحايا الحادث الى جانب خمسة فرنسيين آخرين من أعضاء فريق انتاج البرنامج والطيارين الارجنتينيين.

وقال هولاند ان "فلورانس ارتو وكاميل موفا واليكسي فاستين جعلوا إسم فرنسا يتألق".

ووقعت المأساة قرابة الساعة 17,00 (20,00 غرينيتش) الاثنين في كيبرادا ديل ييسو شمال غرب الارجنتين.

وكانت المروحيتان أقلعتا للتو من ملعب لكرة القدم حين تصادمتا وأرسل شرطيون وقاضية إلى موقع الحادث لتبيان أسباب الحادث.

وأعلن هوراسيو الاركون المتحدث باسم محافظة لا ريوخا لوكالة فرانس برس "يبدو ان المروحيتين اصطدمتا ببعضهما خلال التصوير، ليس هناك ناجون، لا نعرف سبب الاصطدام، الظروف الجوية كانت جيدة".

وبدأ تصوير البرنامج في نهاية شباط/فبراير في اوشوايا، اقصى نقطة في جنوب القارة الأميركية، في منطقة باتاغونيا الارجنتينية.

وكان من المفترض للبرنامج الذي كان من المقرر بثه الصيف المقبل في فرنسا ان يجمع ثمانية رياضيين يتركون في وسط الطبيعة وعليهم تدبر امرهم للنجاة.

ومن النجوم السابقين المشاركين في البرنامج السباح آلان برنار البطل الاولمبي لسباق المئة متر سباحة حرة عام 2008 في بكين، ولاعب كرة القدم سيلفان ويلتور بطل اوروبا عام 2000 والدراجة جاني لونغو والمتزلج على الجليد فيليب كانديلورو.

وكتب سيلفان ويلتور على تويتر من الارجنتين "انني حزين من اجل اصدقائي... لا اجد كلمات معبرة".

واعربت مجموعة تي اف 1 عن "حزنها الشديد" واوضحت شركة آ ال بي للانتاج ان الحادث وقع عند بداية تصوير الحلقة الثانية من البرنامج، مؤكدة في بيان توقف التصوير وعودة جميع الفرق الى فرنسا.

والحادث هو اكبر ماساة في تاريخ برامج تلفزيون الواقع.



مباريات

H