تشيلسي وليفربول لتضميد الجرح القاري

ا.ف.ب

يسعى كل من تشيلسي وضيفه ليفربول إلى تضميد جرحه الأوروبي عندما يلتقيان الأحد في قمة المرحلة السادسة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

واستهل ليفربول حملة الدفاع عن لقبه بطلا للقارة العجوز بخسارة أمام مضيفه نابولي الإيطالي في الجولة الأولى من دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال أوروبا الثلاثاء، فيما سقط تشيلسي على أرضه أمام ضيفه فالنسيا الإسباني صفر-1 في اليوم ذاته.

ويحول ليفربول تركيزه على المسابقة المحلية التي يضعها هدفا أسمى له هذا الموسم لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 1990.

وضرب لاعبو المدرب الألماني يورجن كلوب بقوة محليا من خلال العلامة الكاملة في خمس مراحل حتى الآن ويبتعدون بفارق خمس نقاط عن مانشستر سيتي بطل الموسم الأخيرين، وسيكونون أمام ثاني أصعب اختبار في الدوري هذا الموسم أمام تشيلسي في إعادة للقاء الفريقين قبل  شهر في الكأس السوبر الأوروبية عندما فاز ليفربول بصعوبة وبركلات الترجيح.

وحسم ليفربول الاختبار الأول في صالحه أمام الجار اللندني الثاني ارسنال عندما تغلب عليه 3-1 في أنفيلد رود.

ولن تكون رحلة ليفربول إلى العاصمة لندن سهلة كون تشيلسي السادس برصيد ثماني نقاط لا يزال وراء يلهث وراء فوزه الأول على أرضه هذا الموسم بعدما سقط في فخ التعادل مرتين أمام ليستر سيتي (1-1) وشيفيلد يونايتد (2-2).

ويعول تشيلسي على قوته الهجومية الثالثة في البريميرليج حتى الآن (11 هدفا) خلف مانشستر سيتي (16) وليفربول (15)، علما بأن جميع أهدافه سجلها لاعبو مركز تكوينه وتقل أعمارهم عن سن 21 عاما وهم فيكايو توموري وتامي أبراهام وجايسون ماونت.

لكن يتعين مدربه فرانك لامبارد الحذر من القوة الضاربة لليفربول بقيادة الثلاثي المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني، وهو يعلم حيدا أن خط دفاعه هو ثاني أسوأ خط دفاع في الدوري (استقبلت شباكه 11 هدفا بفارق هدف واحد خلف نوريتش سيتي).

ويأمل مانشستر سيتي المنتشي بفوزه الكبير على مضيفه شاختار دانييتسك الأوكراني (3-صفر) في المسابقة القارية العريقة، في استعادة توازنه محليا عقب خسارته أمام نوريتش سيتي (2-3) والضغط على ليفربول عندما يستضيف واتفورد السبت.

وسيكون الهم الوحيد لمدربه الإسباني جوسيب جوارديولا تصحيح الأخطاء الدفاعية الكارثية التي أدت لسقوطه أمام نوريتش سيتي، وتفادي تعثر جديد يمنح الفرصة لليفربول للابتعاد أكثر، خصوصا وأن سيواجه واتفورد الذي قلب تأخره بثنائية نظيفة إلى تعادل أمام أرسنال (2-2) في المرحلة الماضية.

ويحل توتنهام الثالث (8 نقاط) ضيفا ثقيلا على ليستر سيتي الخامس (8 نقاط أيضا) السبت أملا في تأكيد صحوته المحلية وتحقيق الفوز الثاني تواليا بعد تعادلين وخسارة، والأمر ذاته بالنسبة لشريكه مانشستر يونايتد الذي يحل ضيفا على وست هام يونايتد الثامن (8 نقاط أيضا) الأحد.

ويخوض أرسنال السابع (8 نقاط) اختبارا سهلا على أرضه أمام أستون فيلا السابع عشر الأحد.

وتفتتح المرحلة الجمعة بلقاء ساوثمبتون مع بورنموث.

 



مباريات

الترتيب

H