قائد ليفربول يشعر بالسعادة رغم نزيف النقاط

 

نفى جيمس ميلنر، قائد ليفربول، شعوره بأي قلقٍ على وضعية الفريق الذي باتت مهددا بفقدان صدارته المطوّلة لجدول ترتيب الدوري الإنجليزي.

فمنذ يناير/كانون الثاني المنصرم، تعرّض ليفربول لهزيمته الأولى والوحيدة في المسابقة، وذلك أمام مانشستر سيتي، وصيفه وأقرب مطارديه.

ومن ثم سقط الفريق كذلك في فخ التعادل مرتين أمام ليستر سيتي وويست هام يونايتد.

وبالعودة من العاصمة لندن بنقطةٍ يتيمةٍ، تقلّص الفرق بين ليفربول –ذو الـ62 نقطةً- ومانشستر سيتي –صاحب الـ59 نقطةً- إلى 3 نقاطٍ فقط.

وكان من الطبيعي أن تتوجّه وسائل الإعلام بالسؤال إلى ميلنر فيما إذا كان يشعر بالقلق بعد مضي 25 جولةً من مسابقة الدوري الإنجليزي.

وأجاب ابن الـ33 عاما، "بالقلق؟ أتسألني إن كنت أشعر بالقلق لتصدر فريقي مسابقة الدوري في شهر فبراير/شباط؟ لا، بل أنا سعيدٌ".

وأكمل موضحا بحسب ما نقل عنه موقع "جول" الرياضي، "تلك هي الكلمة المفتاحية، وهي أننا نتصدر جدول الدوري في شهر فبراير/شباط .. إذا أخبرنا أحدٌ في بداية الموسم بأننا سنكون متقدمين بفارق 3 نقاطٍ عن أقرب منافسينا مع الوصول إلى هذه المرحلة من المسابقة، لقبلنا بعرضه".

أما فيما يتعلق بنزيف النقاط، لا سيما خلال التعادل ضد ليستر سيتي وويست هام يونايتد، فلام ميلنر عاملي الأخطاء والإصابات، على حد تعبيره.

من العنود المهيري

 



مباريات

الترتيب

H