ليفربول يواجه ولفرهامبتون سعيا للحفاظ على الصدارة

لندن - يأمل فريق ليفربول في الحافظ على صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم عندما يواجه فريق ولفرهامبتون غدا الجمعة في الجولة الثامنة عشر من البطولة.

ولن يتم توزيع أي كؤوس في كانون أول/ديسمبر الجاري، ولكن ليفربول يريد أن يجعل مذاق عشاء أعياد الميلاد أفضل قليلا من خلال ضمان احتلال صدارة الترتيب قبل الدخول في فترة الأعياد.

الفوز على ولفرهامبتون سيضمن للفريق الذي يدربه يورجن كلوب صدارة الترتيب في أعياد الميلاد، مهما كانت نتيجة مانشستر سيتي وكريستال بالاس التي تقام بعد غد السبت.

إنها بداية لفترة صعبة لفريق ليفربول الذي يخوض خمس مباريات في 18 يوما حيث تضمن مواجهة مانشستر سيتي يوم 3 كانون ثان/يناير وتختتم بمواجهة ولفرهامبتون مرة أخرى في كأس الاتحاد الإنجليزي بعدها بأربعة أيام.

الفوز في ست مباريات متتالية جعل ليفربول يرتقي إلى صدارة الترتيب بفارق نقطة امام مانشستر سيتي وزاد من آمال الفريق في التتويج باللقب للمرة الأولى منذ 1990.

ولكن مع بقاء مانشستر سيتي قويا، يصمم كلوب على التركيز في تحقيق الفوز في كل مباراة بدلا من مطاردة المتصدر وانتظار تعثره.

وتساءل كلوب:" لماذا ينبغي علينا أن نفكر في منافس واحد وكأننا الفريق الوحيد القادر على إيقاف مانشستر سيتي؟ يمكن للعديد من الأشياء أن تحدث".

وأضاف: "ليس الأمر كذلك، هذا الموسم يبدو مختلفا للغاية. لأكون صريحا، فقط مانشستر سيتي هو من يمكنه إيقاف نفسه. يجب أن نلعب بطريقتنا وأن نحاول حصد ما يمكننا من نقاط، هذا كل ما في الأمر".

ويرجح أن يكون جيمس ميلنر جاهزا للعب مع ليفربول بعدما غاب عن فوز فريقه على مانشستر يونايتد في الجولة الماضية، فيما سينتظر الفريق موقف ترينت ألكسندر-أرنولد للانتهاء من التشكيل الأساسي.

ويدخل فريق ولفرهامبتون المباراة معتمدا على فوزه في ثلاث مباريات متتالية بالدوري بما في ذلك الفوز على تشيلسي، صاحب المركز الرابع، وهو ما جعل فريق ولفرهامبتون يحتل المركز السابع.

ويستضيف مانشستر سيتي فريق كريستال بالاس على ملعب الاتحاد، وهو مستعد لاستغلال أي تعثر لفريق ليفربول.

ومن المقرر أن يلعب كيفين دي بروين لاعب خط الوسط وهو يبحث عن استعادة مستواه بعد عودته من الإصابة، بينما سيقوم جوسيب جوارديولا بعملية تدوير بين لاعبيه بعدما قام بإجراء ثمانية تغييرات في الفريق الذي لعب في كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

ويحل فريق توتنهام، صاحب المركز الثالث، ضيفا على إيفرتون يوم الأحد، بينما يلعب تشيلسي، صاحب المركز الرابع مع ضيفه ليستر سيتي، في مباراة قد تشهد صعود تشيلسي للمركز الثالث لمدة 24 ساعة.

ولكن الاهتمام الأكبر سيكون على مانشستر يونايتد ومدربه الجديد المؤقت النرويجي أولي جونار سولسكاير.

ويقود سولسكاير، الذي جاء ليخلف جوزيه مورينيو حتى نهاية الموسم، فريق مانشستر أمام كارديف سيتي، الفريق الذي دربه لفترة قصيرة في 2014 عندما حقق معه ثلاثة انتصارات فقط في 18 مباراة.

وبوجود فريق أسعار لاعبيه مرتفعة، يتوقع أن يطور سولسكاير من مانشستر يونايتد، ويحقق انتصار على ناديه القديم.

ويحل فولهام، الذي تلقى هزيمة أخرى في الدوري أمام ويستهام في الجولة الماضية ويقبع في قاع الترتيب، يحل ضيفا على نيوكاسل.

ولكن المدافع كالوم تشامبرز، الذي تحول للعب في وسط الملعب، يعتقد أن الثقة بدأت تزداد في الفريق.

وقال لصحيفة "إيفينينج ستاندرد": "طورنا الكثير من الأشياء في الأسابيع القليلة الماضية. الأمور تتغير، الأمور تبدو إيجابية".

وأضاف :"نشعر أننا لعبنا بشكل طيب أمام ويستهام، خلقنا فرصا للتسجيل، لكننا لم نتمكن قط من تسجيل الأهداف. يجب أن نبقى سويا، وأن نظل إيجابيين. لدينا مباراة مهمة في الجولة المقبلة ويجب أن نكون مستعدين لها".

ويلتقي هيديرسفيلد، صاحب المركز الثاني من القاع، مع ساوثهامبتون، صاحب المركز الرابع من القاع، بينما يحل بيرنلي ضيفا على أرسنال.

ويلتقي بورنموث مع برايتون، ووست هام مع واتفورد في بقية المباريات.



مباريات

الترتيب

H