ماركا: يونايتد يفكر في الإطاحة بمورينيو .. وزيدان الأقرب لخلافته

برلين - قالت صحيفة "ماركا" الإسبانية اليوم الأربعاء إنه من المرجح أن يكون المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في طريقه للرحيل عن مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد خروج الأخير من دور الـ 32 لبطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة على يد ديربي كاونتي أمس الثلاثاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن مورينيو يعد المدرب المفضل للمراهنين على هوية أقرب المدربين الراحلين عن الدوري الإنجليزي في الوقت الحالي، وإلى أن المدرب البرتغالي يقاوم بضراوة لكي لا تتم الإطاحة به في القريب العاجل.

وتأمل إدارة مانشستر يونايتد في أن يقوم مورينيو بنفسه بتقديم استقالة حتى لا تضطر إلى دفع قيمة الشرط الجزائي المدرج في عقده الذي مددته مؤخرا حتى 2020 مقابل 23 مليون يورو في الموسم الواحد.

وأوضحت الصحيفة الإسبانية أن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بات أقرب من أي وقت مضى من تولي المهمة الفنية للنادي الإنجليزي، في الوقت الذي بدأت فيه تتراجع قيمة المدرب البرتغالي بالنسبة لجماهير وقيادات مانشستر يونايتد.

وجاء مورينيو إلى مانشستر يونايتد ليعيده إلى حقبة الانتصارات بعد رحيل المدرب الاسكتلندي السابق أليكس فيرجسون، ولكن يبدو أنه بات محكوما عليه بالخروج من الباب الخلفي كسلفيه، ديفيد موييس ولويس فان جال.

ولم يكن أكثر المتشائمين يتوقع هذا المصير لمورينيو بعد موسمه الأول على رأس القيادة الفنية لمانشستر يونايتد، حيث أنهى الفريق في ذلك الموسم منافساته في الدوري الإنجليزي محتلا المركز السادس، ولكنه في الوقت نفسه فاز بثلاثة من أصل خمسة ألقاب كان يكافح ليحصل عليها، وهي: كأس الدرع الخيرية والدوري الأوروبي و كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.

وعلى جانب أخر، دخل مورينيو في صراع جانبي مع اللاعب الفرنسي بول بوجبا، بعدما قرر أمس الثلاثاء حرمانه من ارتداء شارة قيادة مانشستر يونايتد كقائد ثان.

وقال مورينيو عقب خروج فريقه من منافسات كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة: "لقد اتخذت قرارا بألا يكون (بوجبا) قائدا ثانيا لمانشستر يونايتد".

ولم يكن بوجبا ضمن قائمة "الشياطين الحمر" في مباراته أمس أمام ديربي كاونتي، الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية الإنجليزي، ولكنه تفوق على مانشستر يونايتد في لقاء الأمس بركلات الترجيح بعد أن انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 2 / 2.

وارتدى بوجبا، الفائز هذا العام مع المنتخب الفرنسي "الديوك" بلقب بطولة كأس العالم في روسيا، شارة قيادة مانشستر يونايتد في بعض المباريات هذا الموسم عقب اختياره كقائد ثان للفريق خلف الإكوادوري أنطونيو فالنسيا.

وشدد مورينيو على أن علاقته بالنجم الفرنسي ليست سيئة، كما تقول وسائل الإعلام الإنجليزية.

وأضاف المدرب البرتغاليا: "لا توجد مشكلات بيننا. الشخص الذي قرر أن يكون (بوجبا) القائد الثاني هو نفس الشخص الذي قرر ألا يكون كذلك... هذا هو أنا".

واختتم قائلا: "أنا المدرب ويمكنني اتخاذ مثل هذه القرارات، لا توجد مشكلة معه، بكل بساطة هذا قرار ليس علي أن أشرح أسبابه".



مباريات

الترتيب

H