أداء توتنهام خارج أرضه يزيد من صعوبة مهمته ضد مانشستر سيتي

لندن - يدخل مانشستر سيتي مواجهته ضد توتنهام هوتسبير بعد غد الأحد على خلفية فوزه في 15 مباراة متتالية بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم وهو رقم قياسي لكن وفقا لنتائج الفريق اللندني خارج أرضه مؤخرا فإن تحقيق الفوز 16 يبدو مرجحا.

ويحل توتنهام ضيفا باستاد الاتحاد وهو يحتل المركز الرابع بعد فوزين متتاليين على أرضه على ستوك سيتي وبرايتون آند هوف البيون لكن مركزه يغطي على مشاكله خارج ملعبه.

وبعد فوزه في أول أربع مباريات خارج ملعبه هذا الموسم اكتفى فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو بنقطة واحدة وهدفين في اخر أربع مباريات بعيدا عن أرضه إذ خسر 1-صفر أمام مانشستر يونايتد و2-صفر أمام ارسنال و2-1 أمام ليستر سيتي قبل أن يفرض عليه واتفورد التعادل 1-1.

وتبدو آمال توتنهام في مواجهة سيتي، الذي يتصدر الترتيب بفارق 11 نقطة عن أقرب منافسيه، ضعيفة في ظل تراجعه تحت قيادة بوكيتينو خارج أرضه أمام أفضل الفرق في البلاد. ومنذ تولي المدرب الأرجنتيني المسؤولية في 2014 فاز مرة واحدة في 17 مباراة خارج ملعبه ضد سيتي ويونايتد وارسنال وتشيلسي وليفربول.

وما يبعث على بعض الارتياح أن هذا الفوز الوحيد كان بنتيجة 2-1 في استاد الاتحاد في فبراير شباط 2016 لكن الفريقين كانا في موقفين مختلفين وقتها إذ كان توتنهام يتنافس مع ليستر سيتي على اللقب بينما كان سيتي يحاول جاهدا الحصول على المركز الرابع تحت قيادة مانويل بليجريني.

وفي 22 شهرا منذ ذلك الحين تحول سيتي إلى واحد من أقوى وأمتع الفرق في العالم ونتائجه ثابتة داخل وخارج أرضه.

وفاز فريق المدرب بيب جوارديولا في سبع مباريات متتالية على ملعبه ولم يخسر باستاد الاتحاد منذ هزيمته 3-1 أمام تشيلسي في الثالث من ديسمبر كانون الأول 2016.

وفي ثماني مباريات هذا الموسم على ملعبه أحرز 28 هدفا بمعدل 3.5 هدف في المباراة الواحدة وهو ما يرجح أن توتنهام سيواجه صعوبات في الحفاظ على نظافة شباكه وسيكون عليه التسجيل ربما أكثر من مرة لو أراد تحقيق نتيجة إيجابية.

لكن ربما يحصل على بعض الأمل مما قدمه ساوثامبتون ووست هام يونايتد مؤخرا باستاد الاتحاد إذ دافع الفريقان بعدد كبير من اللاعبين واقتربا من الخروج بالتعادل 1-1 قبل أن يخطف سيتي الفوز في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع والدقيقة 83 في المباراتين على الترتيب.

ولو نجح توتنهام في الفوز سيمتلك مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني فرصة تقليص الفارق عندما يحل ضيفا على وست بروميتش البيون يوم الأحد.

وانتفض يونايتد بعد هزيمته 2-1 أمام سيتي يوم الأحد ليفوز 1-صفر على بورنموث يوم الأربعاء وستكون فرصته كبيرة أمام وست بروميتش الذي لم ينتصر في الدوري منذ 19 أغسطس آب وفشل في التسجيل في ثلاث مباريات تحت قيادة المدرب الجديد آلان باردو.

ويبتعد تشيلسي صاحب المركز الثالث بفارق 14 نقطة عن سيتي ويستضيف ساوثامبتون غدا السبت فيما يخرج ليفربول الذي يحتل المركز الخامس لمواجهة بورنموث يوم الأحد.



مباريات

الترتيب