مورينيو يأمل في تراجع مستوى أوزيل السبت المقبل

لندن - رغم أن البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد من أكثر المعجبين بمسعود أوزيل لاعب ارسنال إلا أنه يأمل في تراجع مستوى أداء اللاعب الألماني عندما يلتقي الفريقان في استاد الإمارات اللندني السبت في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

والمباراة في غاية الأهمية لكل من طرفيها وبالتأكيد سيسعى كل منهما للفوز بينما يقاتل كل منهما للحاق بمانشستر سيتي المنفرد بالصدارة بفارق ثماني نقاط.

وحقق ارسنال الذي يقوده المدرب الفرنسي أرسين فينجر 12 فوزاً متتالياً على أرضه في الدوري كان آخرها الفوز الكاسح 5-صفر على هدرسفيلد تاون الأربعاء حيث هز اليكسيس سانشيز وأوزيل شباك المنافسين.

وسيكون دافع أوزيل، الذي كثيراً ما أصاب جماهير ارسنال بالإحباط، للتألق حاضراً في ظل انتهاء عقده في نهاية الموسم الحالي بينما يهتم مورينيو بالحصول على خدماته.

وكان أوزيل ومورينيو معا في ريال مدريد قبل أن ينتقل أوزيل إلى ارسنال ومورينيو إلى تشيلسي.

وكال فينجر المديح لاوزيل على أدائه في مباراة هدرسفيلد التي كان فيها الأفضل، وقال المدرب الفرنسي: "الجميع يعرف أنه لاعب عظيم كما أظهر أيضا قدرته على القتال دائما، أعتقد أنه دائما يغطي المسافة ربما بسبب عمره الحالي.. إنه ناضج بما يكفي لإدراك ما هو مهم وما هو أقل أهمية. تقييم الأمور يكون صعبا في بعض الأحيان في مجالنا هذا".

وأضاف: "إذا نظرت إلى نسبة استحواذه على الكرة.. هو دوما يريد الكرة ويسعى إليها.. إنه حاضر دائما". ورغم فوز مانشستر يونايتد الثلاثاء الماضي 4-2 على واتفورد واحتلاله المركز الثاني إلا أنه لا يزال يبتعد بفارق ثماني نقاط عن المتصدر سيتي.

وتميل كفة المواجهات السابقة بين مورينيو وفينجر لصالح المدرب البرتغالي لكن يونايتد خسر آخر مباراتين خارج أرضه في الدوري في مواجهة أرسنال وحتى دون أن يسجل أي أهداف.

ويملك يونايتد القوة الكافية لتغيير هذا. إلا أن الهدفين اللذين سجلهما واتفورد وقت أن كان يونايتد متقدما 3-صفر سيكونان مصدرا للقلق.

وسيخوض ارسنال، الذي تفصله 12 نقطة عن سيتي المتصدر، المباراة في غياب مهاجمه الفرنسي الكسندر لاكازيت، صاحب أغلى صفقة انتقال في تاريخ النادي، بعد تعرضه لإصابة في الفخذ في مباراة هدرسفيلد.

ولا يشعر مانشستر سيتي، الذي حقق رقما قياسيا خاصا به بالفوز في 12 مباراة متتالية في الدوري، بكثير من القلق وهو يستعد لما يبدو أنها مواجهة سهلة يوم الأحد المقبل أمام وست هام يونايتد المتعثر والذي تلقى هزيمة ثقيلة أمس الأربعاء 4-صفر أمام إيفرتون.

وتقدم ايفرتون للمركز 13 ويستعد لخوض مباراته المقبلة على أرضه أمام هدرسفيلد تحت قيادة مدربه الجديد سام الاردايس مدرب منتخب انجلترا السابق في وقت يستعيد فيه مهاجمه وين روني شهيته لإحراز الأهداف.

وتحت قيادة مدربه الجديد الآن باردو سيلتقي وست بروميتش ألبيون مع ضيفه كريستال بالاس اللندني الذي سبق واستغنى عن خدمات باردو في ديسمبر كانون الأول الماضي.

وقال باردو عند تعيينه أمس الأربعاء "من الواضح أن الثقة متدنية قليلا في الوقت الراهن. نحن بحاجة إلى فوز ونأمل في تحقيق ذلك في أقرب فرصة ممكنة".

وبعد فوزه أمس الاربعاء 3-صفر على ستوك سيتي سيحل ليفربول الخامس في الترتيب ضيفا على برايتون أند هوف ألبيون في حين سيلتقي تشيلسي حامل اللقب وصاحب المركز الثالث مع ضيفه نيوكاسل يونايتد يوم السبت.

وسيحل توتنهام هوتسبير ضيفا على واتفورد وسيلعب بيرنلي السادس خارج قواعده في مواجهة ليستر سيتي.

 



مباريات

الترتيب