فينجر يعتبر إصابة كازورلا أسوأ ما رآه في حياته

اعتبر الفرنسي أرسين فينجر مدرب نادي ارسنال الإنجليزي لكرة القدم، الخميس أن إصابة الإسباني سانتي كازورلا "هي أسوأ إصابة" رآها خلال مسيرته، معربا عن أمله بعودة لاعب الوسط الى الملاعب في كانون الثاني/يناير.

وقال فينجر الذي يحتل فريقه المركز السادس حاليا في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز (19 نقطة)، ويلاقي هذا الأسبوع وصيف بطل الموسم الماضي توتنهام هوتسبير الثالث حاليا (23 نقطة)، إن إصابة كازورلا هي "أسوأ إصابة رأيتها في حياتي. بدأت بآلام في وتر اخيل، وتدرجت من سيء إلى أسوأ".

ولم يشارك كازورلا (32 عاما) مع فريقه منذ أكثر من عام، وتحديدا منذ تشرين الأول/اكتوبر 2016.

وكشف كازورلا الذي أجريت له ثماني عمليات، مطلع تشرين الثاني/نوفمبر أن التهابا "أكل" ثمانية سنتيمترات من وتر اخيل قدمه، وقد قال له الأطباء إن عليه أن يكون سعيدا بقدرته على المشي بعد كل ما حصل له.

وأوضح فينجر: "رأيته هنا قبل شهر وطلبت إليه أن يستعد جيدا. لم أتحدث إليه مؤخرا، لكن آمل أن يستطيع العودة. لقد وضعته خارج حساباتي، وآمل أن يكون جاهزا في كانون الثاني/يناير".

وردا على اسئلة الصحافيين حول احتمال عدم تمكن الدولي الإسباني (77 مباراة دولية) من معاودة اللعب، أجاب فينجر أنه يستبعد هذه الفرضية، وقال: "لا تتحدثوا عن هذا الأمر. آمل في أن يخيب ظنكم".

من جانبه، أعرب كازورلا الذي انضم إلى ارسنال في 2012، في تصريح لصحيفة ماركا الإسبانية عن أمله باللعب من جديد في كانون الثاني/يناير.

 



مباريات

الترتيب