كوستا: لست مجرماً

وجه المهاجم الإسباني دييجو كوستا انتقادات لاذعة لطريقة تعامل ناديه تشيلسي بطل الدوري الإنجليزي لكرة القدم ومدربه الإيطالي انطونيو كونتي معه، مشددا على أنه ليس "مجرماً".

وكان كونتي أبلغ كوستا (28 عاما) في نهاية الموسم الماضي عبر رسالة نصية أنه لن يكون ضمن مخططاته للموسم الجديد. وبعد استبعاده عن الفريق الأول، توجه كوستا إلى البرازيل.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة "دايلي ميل" الإنجليزية الاثنين، كشف كوستا أن تشيلسي "يريد بيعي إلى الصين"، إلا أنه أبدى رغبته بالعودة إلى صفوف فريقه السابق اتلتيكو مدريد، الممنوع حتى كانون الثاني/يناير المقبل من إبرام تعاقدات جديدة بموجب عقوبة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وقال كوستا المولود في البرازيل: "انتظر من تشيلسي أن يطلق سراحي. لم أكن أريد الرحيل، كنت سعيدا. لكن عندما لا يريدك المدرب، فعليك الرحيل"، مضيفا "حدثت أمور مع المدرب في كانون الثاني/يناير. كنت على وشك تجديد عقدي إلا أنهم قرروا التريث. اعتقد أن المدرب كان وراء ذلك. لقد طلب أن يحصل هذا الأمر".

وكشف "منحوني أسبوع راحة، إلا أنه بعد ذلك كانت الأمور أشبه بعقوبات متواصلة. الآن يريدون مني التدرب مع الفريق الاحتياطي. لن أقوم بذلك. أنا لست مجرما ولست مخطئا هنا".

وأضاف: "إذا أرادوا تغريمي فليقوموا بذلك".

وشدد كوستا على أنه يحترم كونتي كمدرب "قام بعمل جيد ويمكنني رؤية ذلك. لكن كشخص لا (أحترمه)"، مضيفا "هو ليس مدربا قريبا من اللاعبين. يأخذ مسافة عنهم، ولا يتمتع بالكاريزما".

وأكد كوستا أنه في ظل عدم قدرة أتلتيكو على التعاقد مع لاعبين، فأنه مستعد للانتظار عاما كاملا وعدم اللعب، موضحا "رغبتي هي في العودة إلى أتلتيكو. لقد رفضت عروضا أخرى. كانوا يريدون بيعي إلى الصين أو أندية أخرى. إذا غادرت سأذهب إلى النادي الذي أرغب في الذهاب إليه، وليس إلى النادي الذي يدفع أكثر".

وأضاف: "أنا مستعد للبقاء في البرازيل من دون أن ألعب لمدة عام حتى ولو غرمني تشيلسي طوال هذه الفترة ولم يقم بدفع مستحقاتي. سأعود أقوى من السابق. لو كنت مخطئا لعدت الآن وقمت بما يطلبونه".

وكان كوستا الذي انضم إلى تشيلسي قادما من أتلتيكو في صيف العام 2014، ساهم في إحراز ناديه لقبي الدوري عامي 2015 و2017. وسجل كوستا في الدوري الممتاز الموسم الماضي 20 هدفا.

وعزز تشيلسي صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية بثلاثة لاعبين هم المهاجم الإسباني ألفارو موراتا الذي سجل في مباراته الرسمية الأولى معه، والمدافع الألماني انطونيو روديجر ولاعب الوسط الفرنسي تييمويه باكايوكو.

واستهل تشيلسي حملة الدفاع عن لقبه بطريقة سيئة، بخسارته السبت على ملعبه أمام بيرنلي 2-3، علما انه أكمل المباراة بتسعة لاعبين بعد طرد قائده ومدافع جاري كاهيل في الشوط الأول ولاعب وسطه الإسباني سيسك فابريجاس في الثاني.

 



مباريات

الترتيب