تشيلسي يعيد لاعبه كيندي إلى لندن بسبب تعليقاته العنصرية

لندن - قرر نادي تشيلسي الإنجليزي إنهاء جولة لاعبه البرازيلي كينيدي الآسيوية وإعادته إلى العاصمة البريطانية لندن بعد تعليقاته التي أطلقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي أهان من خلالها دولة الصين.

واتهم الجناح البرازيلي (21 عاما) بالعنصرية وكراهية الأجانب، بسبب تعليقاته التي نشرها على موقع التواصل الاجتماعي "انستجرام" قبل مباراة تشيلسي الودية أمام ارسنال والتي أقيمت يوم السبت الماضي في العاصمة الصينية بكين.

وانتقدت الصحافة الصينية بشدة تعليقات اللاعب البرازيلي، الذي تلقى وابل من صافرات الاستهجان في مباراة السبت الماضي، التي فاز بها تشيلسي 3-صفر.

وتقدم كينيدي وتشيلسي باعتذار رسمي عن تلك التعليقات، ولكن طبقا لما قالته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، سيترك اللاعب جولة فريقه الاستعدادية للموسم الجديد بالقارة الأسيوية.

ويتواجد بطل الدوري الإنجليزي في سنغافورة حاليا.

وانضم كيندي لصفوف تشيلسي في 2015 قادما من فلومينسي البرازيلي، ولكنه لم يتمكن من إثبات نفسه حتى الآن في الدوري الإنجليزي.

ولعب كيندي في الموسم الماضي ضمن صفوف واتفورد على سبيل الإعارة، ولكنه أيضا لم يحصل على فرصة كاملة.

وبدأت هذه المشكلة المثيرة للجدل بعد أن قام كيندي بوضع مقطعين مصورين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقام اللاعب البرازيلي في المقطع الأول بتوجيه إهانات للصين، فيما قام في المقطع الأخر بعرض صورة لأحد أفراد الأمن نائما معلقا: "استيقظ، الصين غبية".

وادعى كيندي أن ما قاله لا يعد أكثر من تعبير لفظي، ولا يحمل أي معنى عنصري، معربا عن أسفه حيال شعور البعض بالإهانة جراء هذه التعليقات.



مباريات

الترتيب