"فيفا" يبرئ يوناتيد في قضية بوجبا ويفتح إجراء ضد يوفنتوس

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأربعاء تبرئة نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي في صفقة انتقال لاعب الوسط الدولي الفرنسي بول بوجبا، وفتح إجراء ضد ناديه السابق يوفنتوس الإيطالي.

أشار الفيفا في بيان إلى "فتح إجراء تأديبي ضد يوفنتوس"، مؤكدا أنه "لم يفتح أي إجراء ضد مانشستر يونايتد".

وقال الاتحاد الدولي مطلع أيار/مايو إنه طلب معلومات من النادي الإنجليزي حول عودة لاعبه السابق بوجبا (24 عاما) إلى صفوفه، في أعلى صفقة في تاريخ كرة القدم بلغت قيمتها 105 ملايين يورو.

وتدور شبهات حول وجود تضارب مصالح في الصفقة يحيط بمينو رايولا الذي كان في الوقت نفسه وكيلا لأعمال اللاعب والناديين، وقد يكون قد جنى منه مبلغا يصل إلى 49 مليون يورو.

وحسب موقع "ميديابارت" الفرنسي الذي استند في أيار/مايو الى وثائق "فوتبول ليكس"، كلف بوجبا مانشستر يونايتد "في الواقع 127 مليون يورو ذهب49  مليونا منها الى جيوب رايولا و78 مليونا فقط إلى صندوق يوفنتوس".

وأشار الموقع المتخصص في التحقيقات الاستقصائية، أن رايولا "لم يبلغ على الأرجح مانشستر يونايتد بانه يعمل في نفس الوقت لصالح يوفنتوس"، وهي إزدواجية تمنعها القوانين الإنجليزية.

ويعتبر بوجبا أحد العناصر البارزة في المنتخب الفرنسي، وشارك معه في كأس العالم 2014 في البرازيل حيث اختير أفضل لاعب شاب.

بدأ مسيرته مع لوهافر الفرنسي، قبل الانتقال الى الفئات العمرية لنادي مانشستر يونايتد. شارك مع الفريق الأول للنادي الإنجليزي في موسم 2011-2012، وانتقل في صيف العام 2012 إلى يوفنتوس حيث سطع نجمه مع فريق السيدة العجوز الذي احتكر اللقب المحلي في المواسم الستة الأخيرة.

وساهم بوجبا في إحراز يوفنتوس أربعة من ألقابه الستة الأخيرة في الدوري الإيطالي، قبل أن يعود الى يونايتد في آب/أغسطس 2016 مقابل 105 ملايين يورو، فضلا عن مكافآت للاعب بقيمة خمسة ملايين ليصبح أحد أغلى اللاعبين في العالم.

وساهم اللاعب في إحراز النادي الإنجليزي الذي يدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، لقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" هذا الموسم للمرة الأولى في تاريخه، على حساب اياكس امستردام الهولندي.

 



مباريات

الترتيب