فينجر يعزز الشكوك بشأن إمكانية استمراره مع أرسنال

أعلن الفرنسي أرسين فينجر مدرب أرسنال الأربعاء أنه لا يعرف ما اذا كانت المباراة النهائية لمسابقة كأس إنجلترا لكرة القدم ضد تشيلسي السبت، هي الأخيرة له على رأس الادارة الفنية لـ "المدفعجية".

ولدى سؤاله في مؤتمر صحفي حول احتمال أن تكون المباراة المقررة على ملعب ويمبلي، الأخيرة له على مقاعد بدلاء أرسنال بعد 21 عاما في منصبه، رد المدير الفني الفرنسي "لا أعرف".

أضاف فينجر (67 عاما) "في كل الأحوال، لن تكون المباراة الاخيرة لي لأنني سأبقى، مهما حصل، في عالم كرة القدم"، مستبعدا أن يكون للفوز في ويمبلي تأثير على تعاقده مع النادي اللندني.

ويواجه فينجر الذي ينتهي عقده في حزيران/يونيو المقبل والذي تطالب جماهير النادي برحيله، انتقادات كبيرة بعد موسم مخيب لم يحجز فيه الفريق بطاقته الى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وحل أرسنال خامسا في الدوري الإنجليزي الممتاز وفشل في التواجد في المسابقة القارية العريقة، وذلك للمرة الأولى منذ نحو 20 عاما.

وعلى رغم ذلك، أكد فينجر أن التتويج بلقب كأس إنجلترا سيكون حدثا جميلا أيا كان مستقبله مع النادي، قائلا أحب الفوز وأحب تحقيق ذلك لفريقي. أريد الفوز بالكأس من أجل النادي، هذا كل ما يهمني".

وكان فينجر نفسه أعلن الجمعة أن مصيره سيتحدد عقب المباراة النهائية لمسابقة الكأس خلال اجتماع لمجلس إدارة النادي.



مباريات

الترتيب