بوكيتينو يعتقد أن توتنهام قد يستفيد كثيراً من تغيير ملعبه

لندن - قال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام هوتسبير إن الانتقال إلى ملعب جديد قد يدفعه لمنافسة أكبر فرق أوروبا وذلك عقب ظهوره الأخير في ملعب وايت هارت لين بالفوز 2-1 على مانشستر يونايتد الأحد.

وبعد الانتصار بهدفي فيكتور وانياما وهاري كين ضمن توتنهام إنهاء الدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الثاني خلف تشيلسي البطل ليحقق أفضل نتيجة للفريق في دوري الأضواء في 54 عاما.

وهناك في المقابل قلق كبير من التأثر بالانتقال للعب في استاد ويمبلي الموسم المقبل في ظل نجاح توتنهام في تجنب التعرض لأي هزيمة على أرضه هذا الموسم.

لكن بوكيتينو يعتقد أن واقع اللعب أمام 61 ألف متفرج في ملعب، مجاور للمقر الحالي، بداية من موسم 2018-2019 قد يصعد بالفريق إلى المستوى الفني التالي.

وقال بوكيتينو الذي حقق فوزه 14 على التوالي على أرضه للصحفيين: "نحن نتحدث كثيرا ونحن نثق أنه عند افتتاح الاستاد الجديد سيتلقى النادي مساعدة للوصول إلى المستوى الأخير".

وأضاف: "هذه توقعاتنا لأنه مع وجود ملعب للمران وإنشاءات جديدة واستاد جديد سنضع الفريق والنادي في المستوى الأخير في أوروبا".

ويتطور أداء توتنهام بشكل مستمر منذ تولي بوكيتينو المسؤولية إذ احتل المركز الخامس في الدوري ثم الثالث وحاليا الثاني.

ويتعلق الشيء المحبط الوحيد هذا الموسم بالإخفاق في التفوق على تشيلسي والمعاناة في دوري أبطال أوروبا حيث خرج من دور المجموعات.

وقال بوكيتينو: "بالفعل يحدث إحباط عند الاقتراب والقتال على لقب الدوري".

وأضاف: "المركز الثاني رائع بالنسبة لنا برصيد 80 نقطة وكذلك لأننا لم نتعرض لأي خسارة في موسمنا الأخير في وايت هارت لين".

ورغم سعادة توتنهام فإن الموقف ليس كذلك بالنسبة ليونايتد لأنه من المرجح بشدة أن يحتل المركز السادس في موسمه الأول تحت قيادة جوزيه مورينيو وهو ما يقل بمركز واحد عن موقعه تحت قيادة لويس فان جال الموسم الماضي.

وأجرى مورينيو ثمانية تغييرات على التشكيلة الأساسية التي بلغت نهائي الدوري الأوروبي الأسبوع الماضي بالتعادل 1-1 مع سيلتا فيجو في أولد ترافورد ولم يتمكن الفريق من الظهور بشكل جيد بينما أنقذ الحارس ديفيد دي خيا العديد من الفرص.

وقال مورينيو إنه لا يشعر بأي ندم بخصوص منح الأولوية لنهائي الدوري الأوروبي أمام أياكس أمستردام لأنه إذا فاز باللقب القاري سيضمن التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وأضاف: "لا أشعر بالإحباط لأنه كان علينا اتخاذ القرار. يقول البعض إننا غامرنا لكننا لم نغامر. لم يقع اختيارنا على الدوري الأوروبي بل كان علينا أن نفعل ذلك".

وتابع: "كان بوسعي استخدام سياسة التناوب لو كان معي آشلي يانج ولوك شو وماركوس روخو وزلاتان إبراهيموفيتش وتيم فوسو-منساه وكان بوسعي أيضا خوض كل مباراة بقوة. عند توفر 14 أو 15 لاعبا لا يمكنني أن أفعل ذلك والأمر هنا بهذه البساطة".



مباريات

الترتيب