كلوب: التعادل مع ساوثامبتون ليس نهاية العالم

اكتفى ليفربول بتعادل مخيب للآمال بدون أهداف على ملعبه مع ساوثامبتون في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الأحد لكن المدرب يورجن كلوب قال إن النتيجة ليست نهاية العالم مع سعيه لإنهاء الموسم في المربع الذهبي والتأهل لدوري أبطال أوروبا.

وأهدر جيمس ميلنر لاعب ليفربول ركلة جزاء للمرة الأولى في الدوري منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2009 بعدما تصدى فريزر فورستر لمحاولته في الشوط الثاني.

وقال كلوب: "الآن حصدنا نقطة إضافية.. كنا نريد النقاط الثلاث لكنها ليست نهاية العالم".

وأضاف: "إنها ليست النتيجة المرجوة ونحن محبطون للغاية كما يمكنكم تصور ذلك.. لكننا سنمضي قدما".

وبعد التعادل لم تعد فرص ليفربول في انهاء الموسم بالمربع الذهبي بين يديه لكن خسارة مانشستر يونايتد 2-صفر خارج ملعبه أمام ارسنال أعادت زمام الأمور إلى فريق كلوب.

ويتفوق ليفربول بخمس نقاط على يونايتد صاحب المركز الخامس، الذي تتبقى له مباراة، وسبع على ارسنال، الذي تتبقى له مباراتان، ويستطيع أن يضمن التأهل لدوري الأبطال إذا فاز بآخر مباراتين خارج ملعبه أمام وست هام يونايتد وعلى ملعبه أمام ميدلسبره.

وقال كلوب: "لا زلنا نقاتل ولم يستسلم أحد أو ما شابه. تحدثت على الفور مع اللاعبين بعد المباراة.. لا أستطيع محو آثار الإحباط ولا أريد لكن ما أقوله هو أن رصيدنا زاد نقطة واحدة".

وأضاف: "قبل المباراة كنا بحاجة إلى ثلاثة (انتصارات) وبالطبع الآن أقول إن الوضع سيكون جيدا بانتصارين. من المنطقي أننا نركز على مواجهة وست هام".

وتابع: "(وست هام) أيضا في طريقه لإنهاء الموسم على نحو جيد.. لم يعد تحت ضغط ويحاول تحقيق نتائج"، مذكرا بالطريقة التي فاز بها الفريق القادم من شرق لندن 1-صفر على ضيفه توتنهام هوتسبير يوم الجمعة.



مباريات

الترتيب