تشيلسي يقهر مانشستر سيتي بفضل هازارد.. وانتصار درامي لتوتنهام

لندن - استعاد تشيلسي المتصدر توازنه وحسم موقعته مع ضيفه مانشستر سيتي 2-1، فيما حول ملاحقه وجاره توتنهام تخلفه أمام مضيفه سوانسي سيتي إلى فوز قاتل 3-1 الأربعاء في المرحلة الـ31 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

على ملعب "ستامفورد بريدج"، عوض تشيلسي خسارته المفاجئة أمام جاره كريستال بالاس (1-2)، وزاد من هموم مدرب سيتي الإسباني جوسيب جوارديولا بعدما الحق بضيفه الهزيمة السادسة هذا الموسم ليسير بثبات نحو الفوز باللقب في موسمه الأول بقيادة المدرب الإيطالي انطونيو كونتي.

ورفع تشيلسي رصيده الى 72 نقطة في الصدارة بفارق 7 نقاط عن توتنهام الثاني و12 عن ليفربول الثالث الذي اكتفى الأربعاء بالتعادل مع ضيفه المتواضع بورنموث 2-2.

ويدين تشيلسي بالثأر لخسارته الموسم الماضي على أرضه أمام سيتي صفر-3، وبتجديد الفوز على الأخير الذي خسر ذهابا على أرضه 1-3، الى البلجيكي ادين هازارد الذي منحه النقاط الثلاث بتسجيله الهدفين.

ونجح تشيلسي سريعا في الاستفاقة من صدمة الهزيمة الأولى له هذا الموسم على أرضه، وفي تجنب الدخول في معمعة قد تحرمه من الأفضلية المريحة التي حققها منذ فترة، لاسيما أنه سيلعب أيضا مع مانشستر يونايتد وايفرتون خارج قواعده في المراحل السبع المتبقية أو بالأحرى الثماني كونه يملك مباراة مؤجلة على غرار ملاحقه توتنهام.

واستهل تشيلسي اللقاء بشكل مثالي إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 10 عبر هازارد الذي وصلته الكرة على مشارف المنطقة، فأطلقها قوية لتتحول بشكل طفيف من مواطنه فنسان كومباني وتخدع الحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو.

لكن فرحة فريق كونتي لم تدم طويلا لأن سيتي أدرك التعادل إثر خطأ في تشتيت الكرة من الحارس البلجيكي تيبو كورتوا فوصلت إلى الإسباني دافيد سيلفا الذي سددها قوية في الحارس، لكنها سقطت أمام الأرجنتيني سيرخيو اجويرو الذي تابعها في الشباك (26)، مسجلا هدفه التاسع في مبارياته التسع الأخيرة في جميع المسابقات.

وعاد تشيلسي إلى المقدمة بعد أقل من 10 دقائق بفضل البرازيلي فرناندينيو الذي أهدى الفريق اللندني ركلة جزاء بعد إسقاطه الإسباني بيدرو رودريجيز في منطقة الجزاء، فانبرى لها هازارد وتألق كاباييرو في صدها لكن الكرة عادت مجددا إلى صانع الألعاب البلجيكي الذي تابعها في الشباك (35).

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول ولم تتغير في بداية الثاني رغم الضغط الذي فرضه سيتي بحثا على أقله عن التعادل الرابع على التوالي، إلا أن ذلك لم يتحقق ومني رجال جوارديولا بالهزيمة التي أعادت الحياة لأرسنال لأنه أصبح على بعد أربع نقاط منهم مع مباراة أقل منهم.

وتنفس ارسنال ومدربه الفرنسي ارسين فينجر الصعداء بعض الشيء بعد فوز "المدفعجية" على جارهم وست هام 3-صفر.

ويدين ارسنال بفوزه الى الألماني مسعود أوزيل الذي وجد طريقه إلى الشباك في المباريات الثلاث الأخيرة ضد الـ"هامرز" (58)، ثم مرر كرة الهدف الثاني لثيو والكوت (68) الذي جعل من "المدفعجية" أول فريق إنكليزي يسجل 100 هدف هذا الموسم في جميع المسابقات (61 منها في الدوري).

واختتم الفرنسي البديل اوليفييه جيرو أهداف النادي اللندني في الدقيقة 83.

توتنهام يحقق العودة وليفربول يفرط بها

وأكد ارسنال الذي اكتفى بنقطة واحدة من المراحل الثلاث السابقة، تفوقه التام على وست هام الذي لم يحقق الفوز على جاره سوى مرة واحدة في المباريات الـ18 الأخيرة بينهما في الدوري الممتاز.

ورفع فريق فينجر رصيده إلى 54 نقطة وانتزع المركز الخامس وبفارق الأهداف عن مانشستر يونايتد الذي اكتفى الثلاثاء بالتعادل مع ايفرتون 1-1، وكل من الفريقين يملك مباراتين مؤجلتين، مقابل مباراة مؤجلة واحدة لسيتي الذي يتقدم عليهما بفارق 4 نقاط.

ولن يكون طريق ارسنال نحو نهاية الدوري سهلا بتاتا، إذ أنه مدعو لمواجهة جاره توتنهام خارج قواعده في المرحلة الخامسة والثلاثين، ثم يستضيف في المرحلة التالية مانشستر يونايتد.

وعلى "ليبرتي ستاديوم"، حول توتنهام تخلفه أمام مضيفه الجريح سوانسي سيتي الى فوز خامس على التوالي وجاء بنتيجة 3-1.

وبدا سوانسي سيتي الذي يصارع من أجل تجنب الهبوط، في طريقه لتحقيق فوزه الأول على توتنهام من أصل 12 مواجهة بينهما في الدوري الممتاز بعدما تقدم منذ الدقيقة 11  عبر واين راتليدج ثم حافظ على هذه النتيجة حتى الدقيقة 88 عندما أدرك ديلي آلي التعادل ومهد الطريق أمام فريقه لتجنب هزيمته الثانية فقط في مبارياته الـ15 الأخيرة.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة خطف توتنهام هدف التقدم في الوقت بدل الضائع عبر الكوري الجنوبي سون هيونج مين (90+1)، قبل أن يؤكد الدنماركي كريستيان ايريكسن نقاط المباراة بهدف ثالث (90+4).

وكانت هذه المباراة ستشكل منعطفا، لو انتهت بالخسارة، في مشوار فريق المدرب الأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو الذي خسر معركة اللقب الموسم الماضي لمصلحة ليستر سيتي في الأمتار الأخيرة، لاسيما أن بانتظاره مباريات صعبة إن كان ضد بطل الموسم الماضي في معقل الأخير أو جاره اللدود ارسنال أو مانشستر يونايتد.

وعلى ملعب "انفيلد"، بدا ليفربول في طريقه لكي يحذو حذو توتنهام بعدما حول تخلفه أمام ضيفه بورنموث بهدف الكونغولي بينيك افوبي (7) الى تقدم بفضل هدفي البرازيلي فيليبي كوتينيو (40) والبلجيكي ديفوك اوريجي (59).

لكن بورنموث حرم فريق المدرب الألماني يورجن كلوب من فوز ثان على التوالي ورابع في المراحل الخمس الأخيرة، بإدراكه التعادل في الدقيقة 87 عبر النروجي جوشوا كينغ الذي حرم "الحمر" الاستفادة على أكمل وجه من خسارة سيتي للابتعاد في المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال.

وفي المباريات الأخرى، حقق هال سيتي فوزا مثيرا على ميدلزبره 4-2، فيما اعاد ساوثمبتون ضيفه كريستال بالاس الى ارض الواقع بالفوز عليه 3-1.

 



مباريات

الترتيب