جوارديولا يهاجم "بي بي سي" ويلوم الفرص الضائعة

لندن - أخفى بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي أي شعور بالظلم خلف انتقاده لطريقة إنهاء فريقه للهجمات بعدما شاهده يهدر فرصة تقليص الفارق مع صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم السبت.

ومن المؤكد أن جوارديولا كان يستشيط غضبا داخليا بعد حرمان فريقه من ركلة جزاء واضحة أثناء التقدم 2-1 على توتنهام هوتسبير قبل 60 ثانية من هدف آخر للفريق اللندني انتزع به التعادل 2-2.

لكن بدلا من الهجوم على الحكم اندريه مارينر على فشله في معاقبة كايل ووكر الظهير الأيمن لتوتنهام على مخالفة واضحة ضد رحيم سترلينج داخل منطقة الجزاء اشتبك جوارديولا مجددا مع مراسل لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي).

وعند سؤاله عن رأيه في الواقعة كان رد جوارديولا مماثلا لإجاباته الغاضبة في المؤتمر الصحفي الذي أعقب فوز فريقه على بيرنلي الشهر الماضي.

وقال مدرب برشلونة وبايرن ميونيخ السابق: "أول سؤال حول الحكم؟ هذه هي بي.بي.سي العريقة.. يجب أن نتحدث حول كرة القدم وليس الحكم".

وأراد جوارديولا بشكل واضح تغيير الموضوع وكان أكثر ودا حول أداء فريقه الحماسي الذي كان من المفترض أن يمنحه ما هو أكثر من التعادل ضد توتنهام صاحب المركز الثاني.

وقال المدرب الإسباني: "كان أداء رائعا. إنه أمر يدعو للأسف لكنه نسخة مما حدث هذا الموسم. صنعنا فرصا أكثر.. لكننا لم نتخذ القرارات الصحيحة في اللحظات المناسبة. لكن عليك تسجيل أهداف، لا نهدر العديد من الفرص.. الحكم لا يهم. صنعنا العديد من الفرص.. وبعد ذلك أمام فريق كبير مثل توتنهام يسدد مرتين على المرمى ويحرز هدفين. هذا مستحيل".

وكان سيتي مسيطرا تماما في الشوط الأول لكن مزيجا من إنهاء سيء للهجمات وتألق هوجو لوريس حارس توتنهام إضافة لدفاع قوي من الضيوف أبقاه بعيدا عن هز الشباك.

وسجل ليروي ساني وكيفن دي بروين هدفين في بداية الشوط الثاني بعد أخطاء من لوريس لكن توتنهام كافح ليدرك التعادل.

وقال ووكر الذي كان يمكن أن يحصل على بطاقة حمراء إذا أشار الحكم إلى نقطة الجزاء: "نعم.. لم أكن سأحصل عليها (الكرة). أردت إبعاده عن المرمى بأقصى ما يمكنني وتقدم هوجو بعد ذلك وأنقذ الكرة".

وكان جوارديولا سعيدا على الأقل بهذا الاعتراف.

وقال: "أشكر ووكر على أمانته. أعلم أن هذا البلد يحب الأمناء.. لذا أقدر ذلك".

 



مباريات

الترتيب