مورينيو ليس من أنصار الجوائز الفردية

سار جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز على خطى أرسين فينجر مدرب أرسنال في انتقاد مفهوم منح الجوائز الفردية في كرة القدم.

وقبل ثلاثة أيام من اعلان الفائز بجائزة أفضل لاعب كرة قدم التي يمنحها الاتحاد الدولي (فيفا) قال المدرب البرتغالي إن منح هذه الجوائز الفردية يتناقض مع مفهوم روح الفريق في رياضة جماعية مثل كرة القدم.

ويتنافس البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد والأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة والفرنسي انطوان جريزمان لاعب أتليتيكو مدريد على الجائزة.

وأبلغ مورينيو موقع فيفا على الانترنت "بصراحة.. لست من مشجعي الجوائز الفردية. كرة القدم رياضة جماعية."

وقال "الفرق تفوز بالمباريات.. واللاعبون ليسوا بأهمية الفريق. وسائل الاعلام والجماهير تحب تلك الجوائز.. بعكس المدربين نظرا للتناقض بين ما نعمل من أجله والجوائز الفردية."

ووجه فينجر انتقادات للجوائز الفردية إذ قال إنها تشجع اللاعبين على الأنانية.

وهناك عدد كبير من الجوائز الفردية سواء على المستوى المحلي أو القاري أو العالمي.

وكان فيفا يمنح جائزة الكرة الذهبية بالتعاون مع مجلة فرانس فوتبول ولكنهما فضا الشراكة وبات لكل منهما جائزة تثير كل منها اهتمام وسائل الاعلام.

ورغم ذلك أعرب مورينيو عن سعادته بالفوز بجائزة فيفا لأفضل مدرب في نسختها الأولى في 2010 بعدما فاز فريقه انذاك انتر ميلان بالدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا.

وأضاف المدرب البرتغالي "كان شرفا كبيرا.. خاصة لأنني سأظل في سجلات التاريخ أول مدرب يفوز بالجائزة."

وأردف "ولكن مجددا أكرر أنني رجل يشجع روح الفريق والجائزة لم تكن أهم حدث في 2010 بالنسبة لي."

وتابع "كان عام الفوز بثلاثية من الألقاب مع انتر. لم يكن موسم مورينيو.. وإنما موسم انتر ميلان.هذا هو شعوري تجاه عملي."



مباريات

الترتيب

H