بوكيتينو: إنه انتصار كبير يجعلنا في غاية الفخر

لندن - وصف ماوريسيو بوكيتينو فوز توتنهام هوتسبير 2-صفر على تشيلسي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بأنه "كبير" بعدما حافظ على سجله في عدم الخسارة على أرضه ضد أحد منافسيه في لندن منذ توليه قيادة الفريق.

وفاز المدرب الأرجنتيني - الذي سقط فريقه في المراحل الأخيرة من الموسم الماضي عندما كان ينافس على إحراز لقبه الأول في الدوري منذ عام 1961 - في ثماني مباريات وتعادل في أربع من بين 12 مواجهة قمة ضد منافس لندني باستاد وايت هارت لين لكن الانتصار الأخير ربما كان الأكثر روعة.

وانتصر تشيلسي في 13 مباراة على التوالي ليتقاسم الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية في موسم واحد وكان فوزه على توتنهام سيجعله يعادل الرقم القياسي الإجمالي البالغ 14 فوزا متتاليا والذي حققه ارسنال على مدار موسمين.

وكان فريق المدرب أنطونيو كونتي منيعا منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول وكان الفوز سيجعله يتقدم بثماني نقاط على أقرب ملاحقيه في صدارة الترتيب.

لكن هدفين بضربتي رأس من ديلي آلي بواقع هدف في كل شوط - جاء الاثنان من صناعة كريستيان إريكسن - منحا توتنهام فوزا مستحقا رفعه للمركز الثالث بفارق سبع نقاط وراء المتصدر.

وقال بوكيتينو الذي كان مهتما بفرص فريقه في المنافسة على اللقب أكثر من إنهاء مسيرة انتصارات تشيلسي: "إنه انتصار كبير.. ثلاث نقاط في غاية الأهمية لتقليص الفارق في صدارة الترتيب".

وأضاف: "كانت مباراة صعبة للغاية.. كنا نواجه واحدا من أفضل الفرق في أوروبا لذا قيمة الانتصار كبيرة".

وتابع: "يجعلنا الفوز في غاية الفخر وأظهرنا شخصية وتنافسية. إنها خطوة للأمام للفريق ومن المهم الاستمرار. كرة القدم تتعلق بالإيمان، أظهرنا أن بوسعنا المنافسة على الألقاب الكبيرة. نحن في موقف جيد.. تشيلسي في موقف جيد جدا لكننا نقاتل من أجل الحصول على نقاط وتقليص الفارق مع الفرق التي تسبقنا".

وفاز توتنهام الآن في خمس مباريات متتالية ولديه أفضل دفاع في الدوري وفوق كل ذلك ديلي آلي صاحب أفضل مستوى للاعب خط وسط في إنجلترا حاليا.

وسجل اللاعب البالغ عمره 20 عاما هدفين في كل من مباريات توتنهام الثلاث الأخيرة وسبعة أهداف في آخر أربع مباريات.

وقال بوكيتينو: "يظهر مهارات رائعة أمام المرمى. إنه لاعب رائع ويمتلك القدرة على التطور. كان رائعا اليوم مرة أخرى".

وبينما قلل بوكيتينو من أهمية الحديث حول الثأر بعدما عوض تشيلسي تأخره 2-صفر ليتعادل 2-2 باستاد ستامفورد بريدج في مايو/أيار وهي نتيجة أنهت آمال توتنهام في اللحاق بالبطل ليستر سيتي قال آلي إن هذا الانتصار على وجه الخصوص يبعث شعورا بالرضا.

وقال آلي في إشارة إلى ما تسمى معركة ستامفورد بريدج عندما حصل تسعة لاعبين من توتنهام على إنذارات "هناك تاريخ بين الفريقين بعد الموسم الماضي وأعتقد أننا أردنا إيقاف مسيرتهم مثلما فعلوا معنا".

وأضاف: "نحن سعداء بالبقاء في المنافسة ومواصلة حصد النقاط. لن نبالغ.. هناك مجال دائما للتحسن".



مباريات

الترتيب