تصريح "غامض" من فان جال يثير الجدل حول مستقبله مع يونايتد

يبدو أن مشوار المدرب الهولندي لويس فان جال مع مانشستر يونايتد الإنجليزي وصل إلى نهايته بعدما قال بنفسه "انتهى الأمر"، وذلك وسط تجدد الحديث عن قدوم المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى "اولدترافورد".

وتجمع مشجعو يونايتد أمام الفندق من أجل تحية الفريق الذي توج السبت بلقب مسابقة الكأس المحلية على حساب كريستال بلاس (2-1)، ولدى خروج فان جال سأله مراسل شبكة "سكاي سبورتس" إذا كان لديه بعض الوقت للتحدث، فأجابه المدرب الهولندي: "انتهى الأمر".

ولم يعرف إذا كان يونايتد قد اتخذ قرار إقالة المدرب الهولندي الذي كان عرضة للانتقادات بسبب الموسم المخيب الذي اختبره الفريق إذ سيغيب عن مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد اكتفائه بالمركز الخامس في الدوري المحلي بفارق الأهداف خلف جاره اللدود سيتي.

ومن المؤكد أن الجملة القصيرة التي أدلى بها فان جال ستشغل وسائل الإعلام البريطانية التي سبقت تصريح المدرب الهولندي وتوقعت رحيله مباشرة بعد رفع الكأس المحلية مساء السبت.

وكانت الأجواء العامة تشير منذ منتصف الموسم وحتى قبل ذلك إلى رحيل فان جال الذي أعلن سابقا أنه عرض على الإدارة أن يتخلى عن منصبه لكنها لم توافق رغم امتعاض الجميع ليس من نتائج الفريق وحسب بل من أسلوب لعبه المتحفظ.

وفي حال وصل فان جال وإدارة يونايتد إلى قرار الطلاق فسيكون مورينيو البديل المرجح للمدرب الهولندي.

وما زال مورينيو (53 عاما) دون عمل منذ أن أقيل من منصبه في تشيلسي اللندني في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وقد ارتبط اسمه منذ ذاك بانتقال محتمل إلى يونايتد خصوصا عندما كان الأخير يعاني الأمرين بقيادة فان جال الذي ينتهي عقده في 2017.

لكن مع تحسن نتائج يونايتد في النصف الثاني من الموسم ودخوله في المنافسة على أحد المقاعد المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل إضافة إلى بلوغه نهائي كأس إنجلترا، تغير الحديث بعض الشيء وأشارت بعض وسائل الإعلام إلى إمكانية استمرار المدرب الهولندي في منصبه حتى نهاية عقده وحتى أن فان جال نفسه أكد أنه واثق من بقائه مع فريق "الشياطين الحمر" الموسم المقبل.

وقال فان جال (64 عاما) في تصريحات صحافية: "الموسم المقبل سأكون هنا. عرفنا أن الأمور ستكون هكذا، لهذا السبب تم التعاقد معي ولقد تحدثنا عن هذا السيناريو".

وتابع المدرب الذي انضم إلى يونايتد مباشرة بعد مونديال 2014 في البرازيل حيث كان يشرف على منتخب بلاده الذي احتل المركز الثالث، "كنا نعرف أن العملية تتطلب 3 سنوات. اردت التوقيع لسنتين فقط، لكن النادي أراد 3 سنوات وليس أنا. وقعت لثلاث سنوات ولهذا سأكون هنا السنة المقبلة".

وأشارت عدة تقارير في إنجلترا إلى أن مورينيو غير راض عن الوضع، خصوصا أنه أكد مؤخرا بأنه سيبدأ العمل مجددا في تموز/يوليو المقبل.

ويبدو أن مصير مورينيو كان مرتبطا بالمباريات الثلاث الأخيرة ليونايتد هذا الموسم في الدوري المحلي وبعد أن فشل في انتزاع المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا من جاره اللدود مانشستر سيتي، ارتفعت حظوظ المدرب البرتغالي.

 



مباريات

الترتيب