ارتيتا يودع آرسنال ويتجه لاعتزال اللعب

 قال ميكل ارتيتا قائد آرسنال إن مباراة فريقه أمام أستون فيلا الأحد في الجولة الختامية للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ستكون على الأرجح الأخيرة له كلاعب كرة قدم محترف.

وأسدل ارتيتا (34 عاما) -الذي ينتهي عقده مع آرسنال بنهاية الموسم الحالي- الستار على مسيرته مع النادي التي استمرت لخمس سنوات بتسديدة قوية اصطدمت بالعارضة ثم بجسد الحارس مارك بون لتدخل المرمى في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع وتنتهي المباراة لصالح فريقه 4-صفر.

ونقل موقع النادي على الانترنت عن ارتيتا قوله: "لقد كنت خائفا للغاية من ذلك اليوم لأنها بنسبة 99 في المئة آخر مبارياتي كلاعب كرة قدم محترف".

وقال: "لدي خيارات مختلفة الآن كي أظل على صلة بهذه الرياضة الرائعة".

وانضم ارتيتا إلى آرسنال في 2011 بعد أن قضى ست سنوات في صفوف ايفرتون وساعد فريقه الحالي على الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي مرتين متتاليتين منهيا تسع سنوات من ابتعاد آرسنال عن منصات التتويج.

وأضاف اللاعب: "دائما ما حاولت...أن أبذل قصارى جهدي. حتى عندما كنت أمر بلحظات عصيبة. أعدنا هذا النادي إلى طريق الفوز من جديد على الأقل. فزنا ببعض الألقاب".

وبفوزه على أستون فيلا تقدم آرسنال إلى المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي لينهي الموسم متقدما على توتنهام هوتسبير غريمه المحلي مجددا.

وبجانب ارتيتا سيرحل عن صفوف النادي توماس روزيسكي وماتيو فلاميني بنهاية الموسم.



مباريات

الترتيب