بيليجريني: إعلان تغيير المدرب صعب حياتي وأثر على سيتي

لندن - وجه المدرب مانويل بيليجريني انتقادات بدت مفاجئة لمانشستر سيتي اليوم الأحد عندما قال إن حياته أصبحت أصعب بعد إعلان النادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في فبراير/شباط أن بيب جوارديولا سيتولى المسؤولية في الموسم المقبل.

واختار بيليجريني لحظة ضمان سيتي المركز الرابع في الدوري بعد التعادل 1-1 خارج ملعبه مع سوانزي سيتي في مباراته الأخيرة لتوضيح اعتقاده بأن الأداء تراجع بسبب تغير الأجواء داخل النادي.

وهذه النظرية تبناها الجميع على نطاق واسع لكن المدرب التشيلي كان حريصا على التقليل من أهمية فكرة أن الأداء تراجع بعد الإعلان المبكر عن قدوم المدرب الإسباني.

والآن - ما لم يحقق مانشستر يونايتد الفوز 19-صفر على بورنموث في المباراة التي تأجلت إلى يوم الثلاثاء وهو أمر مستحيل في الواقع حتى في هذا الموسم الجنوني - فإن جوارديولا سيتولى تدريب فريق يشارك في دوري أبطال اوروبا في الموسم المقبل.

لكن بيليجريني - بينما كان يقول إن فريقه هو الأفضل في البلاد خلال توليه المسؤولية على مدار ثلاثة مواسم - بدا محبطا من فشل خططه في نهاية مسيرته مع سيتي.

وقال: "أحد أصعب الأشياء لإنهاء الموسم كانت بعد إعلان النادي عن تغيير (المدرب) في الموسم المقبل.. وهي الأجواء داخل الفريق".

وأضاف "بالتأكيد الأمور ليست سهلة عندما كنا في تلك اللحظة ننافس على كل البطولات ويقرأ اللاعبون كل يوم عن 'رحيل 11 لاعبا والتعاقد مع هؤلاء وأن هؤلاء انتهوا'".

وتابع "أردت إنهاء مسيرتي بالفوز بالدوري. الأجواء من فبراير بعد إعلان النادي عن مرحلة جديدة في الموسم المقبل.. ربما لم تكن جيدة".

واستطرد "الجميع كان يتقبل ما قد يحدث في المستقبل وخسرنا مباراتين مهمتين على ملعبنا".

وحتى إن كانت أفضل هدية هي رحيله عن سيتي بالتأهل لدوري الأبطال فإن بيليجريني منح الجماهير التي انتقلت لاستاد ليبرتي هدية مختلفة للغاية عندما خلع سترته ومنحها لهم.

وأضاف "لا أملك قميصا لأنني لا ألعب لذا منحت سترتي للجماهير. شعرت أنهم ساندوني للغاية خلال ثلاثة مواسم هنا وساندوني في كل مباراة وهذا هو المهم".

ثم جاءت نهاية مسيرته بأكثر الأمور غرابة وهو مزحة من بيليجريني، وقال مبتسما "أؤكد لكم أن سترتي كانت فارغة".

 



مباريات

الترتيب