الشرطة البريطانية تكشف حقيقة الطرد المريب في أولد ترافورد

لندن - كشفت الشرطة البريطانية أن الطرد المريب الذي عثر عليه مساء الأحد باستاد "أولد ترافورد" معقل فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، اتضح أنه مجرد جهاز تدريب كانت شركة خاصة قد تركته في المكان الذي عثر عليه فيه.

وألغيت المباراة التي كانت مقررة أمس بين مانشستر يونايتد وبورنموث، لدى العثور على الطرد المريب، قبيل موعد انطلاق المباراة، وحددت رابطة الدوري الإنجليزي لكرة القدم يوم الثلاثاء موعدا لإقامة المباراة  التي كان من المقرر إقامتها الأحد في ختام المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري.

وجرى تفجير الطرد تحت السيطرة، لكن السلطات كشفت بعدها أنه كان عبارة عن جهاز للتدريب تركته شركة خاصة في مكانه، حيث كانت تدرب كلاب بوليسية على الكشف عن المتفجرات.

وذكر بيان للشرطة "رغم أنه تبين أن هذا الجسم لم يكن جهازا قابلا للانفجار فإنه بدا لدى اكتشافه حقيقيا لدرجة كبيرة.. وكان القرار بإخلاء الاستاد من الجماهير هو التصرف الصحيح لحين تأكدنا من عدم وجود خطر على حياة الأشخاص."



مباريات

الترتيب