فيديو - معركتان بين رباعي الصدارة ربما تحسمان لقب الدوري الإنجليزي

يعد من المبكر الحديث عن هوية بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2015-2016، لكن معركة القمة بين فريقي ليستر سيتي المتصدر، ومضيفه أرسنال صاحب المركز الثالث، ومواجهة اخرى تجمع بين توتنهام (الوصيف)، ومضيفه مانشستر سيتي (الرابع)، ربما تحدد بشكل كبير الفريق الذي سيتوج في يونيو المقبل.

وينفرد ليستر بصدارة الترتيب برصيد 53 نقطة، وبفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه (توتنهام وأرسنال)، وذلك قبل أن يحل ضيفا على أرسنال في ملعب الإمارات مع تبقي 13 جولة فقط، بينما يأتي مانشستر سيتي رابعا بـ47 نقطة.

صدارة بفارق 7 نقاط ؟

وربما تلعب النتائج لصالح المهاجم المتألق جيمي فاردي ورفاقه، وذلك إذا نجحوا في تحقيق الفوز على أرسنال ليرفعوا من رصيدهم إلى 56 نقطة، مع انتظار ختام مباريات الجولة بين سيتي وتوتنهام بالتعادل، ما يعني نجاح ليستر في توسيع الفارق بينه وبين أقرب منافسيه في ذلك الوقت (توتنهام) إلى 7 نقاط كاملة.

وفيما اتسمت تصريحات لاعبي ليستر ومدربهم بالواقعية منذ بزوغ نجمهم وتصدرهم للترتيب، إلا أنهم كشفوا مؤخرا عن إيمانهم بقدرتهم على الفوز باللقب، وتحقيق حلم رومانسي سبقهم إليه قليلون.

وقال رانييري قبل مباراته مع أرسنال إن لديه لاعبين أذكياء يساعدونه على تطوير مستواهم، وهو ما نتج عنه التشبث بالمركز الأول في الترتيب.

الثأر من خماسية سبتمبر

لكن رانييري يدرك تماما أن مواجهة أرسنال لن تكون سهلة كما يظن البعض، خاصة وأن فريق "المدفعجية" أنهى سلسلة الانتصارات الغائبة التي استمرت لأربع مباريات متتالية، وهي التي كلفته التخلي عن مشاركة ليستر الصدارة.

وبينما يدخل لاعبو ليستر مباراة القمة بمعنويات مرتفعة بعد الفوز على مانشستر سيتي (صاحب الوصافة حينها) بثلاثة أهداف لهدف، إلا أن خسارتهم بنتيجة ثقيلة على ملعبهم بنتيجة 5-2 في الدور الأول أمام أرسنال، ستجعلهم يدركون قوة المنافس الذي سيلعب هذه المرة على أرضه وبين جماهيره.

على الجانب الآخر، سيعول أرسن فينجر مدرب "الجنرز" على تألق نجمه التشيلي الكسيس سانشيز، العائد مؤخرا من الإصابة، خاصة وأن الأخير هو من قاد الفريق اللندني للفوز على ليستر في سبتمبر الماضي بتسجيله 3 أهداف بمفرده.

ولن يمثل سانشيز وحده الخطر الأكبر لأرسنال، خاصة بعدما ساهم مسعود أوزيل - أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في الموسم الحالي – في فوز رفاقه على برونموث في الجولة الماضية، ولكن هذه المرة عن طريق التسجيل بنفسه، وليس بتمريرة حاسمة.

حسابات معقدة

وسيخشى لاعبو ليستر من سيناريو هو الأسوأ بعد نهاية الجولة، في حال خسارتهم أمام أرسنال وانتهاء مباراة توتنهام وسيتي بأي نتيجة غير التعادل، ما يعني وجود فريق أرسنال على بعد نقطتين فقط منه، بالإضافة إلى مطاردة شرسة من فريق ثالث (سيتي أو توتنهام).

وما يزيد من صعوبة مهمة ليستر في حال حدوث السيناريو المذكور أعلاه، هو صعوبة المباريات الثلاث الأخيرة لرفاق الجزائري رياض محرز، حيث سينهي ليستر الموسم بمواجهة مانشستر يونايتد وإيفرتون وتشيلسي على الترتيب، وهو ما يجعله معرّضا لفقدان المزيد من النقاط، في مرحلة يصعب التعويض خلالها.

من محمد جبريل

شاهد خماسية أرسنال في شباك ليستر بالدور الأول

 



مباريات

الترتيب