الأندية الإنجليزية تفتح أبوابها لاستقبال جوارديولا

لندن - أثار قرار المدرب الإسباني بيب جوارديولا بالرحيل عن نادي بايرن ميونيخ الألماني، عاصفة من التكهنات في إنجلترا بشأن مستقبله.

وأعلن بايرن ميونيخ أمس الأول الأحد عن رحيل جوارديولا بعد نهاية عقد الصيف المقبل.

وفاز جوارديولا بخمسة ألقاب مع النادي البافاري منذ 2013، وينافس على ثلاثة ألقاب أخرى في الموسم الحالي.

وبالنظر إلى نجاحه مع بايرن ونجاحه السابق مع برشلونة بين عامي 2008 و2012، بات جوارديولا مطمعا لكبرى الأندية الأوروبية.

ويبدو أن الوجهة التالية لجوارديولا ستكون في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث ارتبط اسمه بأندية مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشيلسي.

ويرى التشيلي مانويل بيليجريني المدير الفني لسيتي بأنها مسألة وقت فقط قبل أن يتولى جوارديولا (44 عاما) تدريب أحد الفرق الإنجليزية.

وقال بيليجريني: "واثق من أن المدربين المهمين يرغبون دائما في العمل هنا بالدوري الإنجليزي الممتاز، من المستحيل ألا يتطلع أي مدرب للعمل هنا، خاصة إذا كان يمتلك خبرات سابقة في الدوريات الأخرى".

وأضاف "وبالتالي فإن بيب جوارديولا سيعمل هنا، وأتمنى أن تسنح له فرصة العمل في مانشستر سيتي".

ويبدو جوارديولا مرشحا بقوة لتدريب مانشستر سيتي في الموسم المقبل، رغم أن بيليجريني الذي توج مع الفريق بلقب الدوري الإنجليزي قبل موسمين، مازال مرتبط بعقد حتى 2017.

وأشار بيليجريني "الكثير من الأمور ستحدث في المستقبل، لكن متى يأتي المستقبل؟".

وتابع "لا يمكن معرفة ذلك أبدا، ربما يحدث ذلك العام المقبل، لكني لا أخشى شيئا، الشيء الوحيد الذي أقلق حياله هو العام الحالي، سأحاول الفوز بأكبر عدد ممكن من الألقاب".

وأنهى تشيلسي ارتباطه بمدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الخميس الماضي، بعدما تراجع الفريق حامل اللقب إلى المركز الخامس عشر في جدول الترتيب.

وتولى الهولندي جوس هيدينك تدريب تشيلسي حتى نهاية الموسم، في الوقت الذي أبدى فيه مالك النادي الإنجليزي رومان ابراموفيتش إعجابه بقدرات جوارديولا.

وقد يساعد التعاقد مع جوارديولا على كبح جماح الجماهير الغاضبة، والتي تلقي باللوم على اللاعبين الحاليين في رحيل المدرب المحبوب مورينيو.

ولكن صحيفة "ديلي ميل" ذكرت أن جوارديولا قد لا يكون متحمسا لتولي تدريب تشيلسي، نظرا لأن الفريق في حاجة لضم 10 لاعبين جدد من أجل تعزيز صفوفه في الموسم المقبل.

وقد يكون مانشستر يونايتد أيضا مهتما بالتعاقد مع جوارديولا، بعد تراجع نتائج الفريق تحت قيادة المدرب الهولندي لويس فان جال، والتي كان آخرها الهزيمة أمام نورويتش سيتي بهدفين مقابل هدف السبت الماضي على ملعب اولد ترافورد.

وأدرك فان جال بعد مباراة نورويتش، أن مستقبله في اولد ترافورد بات محل شك، ولكن إذا أجرى مانشستر تغييرا على جهازه الفني هذا الموسم فإنه قد يلجأ إلى خيار مورينيو أو قد ينتظر حتى ينهي جوارديولا مشواره مع بايرن ميونيخ في نهاية الموسم.

وربما يكون آرسنال بعيدا عن دائرة الضوء فيما يتعلق بمصير جوارديولا، خاصة وأن مدربه الفرنسي ارسين فينجر مرتبط بعقد مع الفريق حتى 2017.

ويعد جوارديولا من المحبين لطريقة لعب آرسنال، وإذا قرر التفرغ عن العمل في الموسم المقبل، فإنه قد يكون جاهزا في الموسم بعد المقبل إذا لم يتم تجديد عقد فينجر البالغ من العمر 67 عاما.

 



مباريات

الترتيب