مورينيو يثبت أنه على صواب في السباق على اللقب

توقع جوزيه مورينيو منافسة شديدة على لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم ورغم أن مدرب تشيلسي لم يكن ليتخيل أن بطل الموسم الماضي سيقبع في النصف الأسفل من الترتيب فإنه أثبت حتى الآن أنه على صواب.

وبعد 14 مباراة تفصل نقطتان فقط بين مانشستر سيتي وليستر سيتي ومانشستر يونايتد وأرسنال بينما يأتي خلفهم توتنهام هوتسبير ويتأخر ليفربول بست نقاط فقط عن الصدارة في المركز السادس.

وقبل شهرين، كان تشيلسي يتقدم بالفعل بفارق ست نقاط على مانشستر سيتي أقرب ملاحقيه بينما كان ساوثامبتون يأتي في المركز الثالث بفارق أربع نقاط أخرى.

وقال مورينيو إن الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم سيكون "الفوز به أكثر صعوبة من أي وقت مضى" في ظل الأموال الطائلة في المسابقة التي تسمح لمزيد من الفرق أن تصبح أكثر تنافسية.

وبعد التعادل مع أستون فيلا متذيل الترتيب وهزيمة ثقيلة أمام ضيفه ليفربول عاد مانشستر سيتي لطريق الانتصارات ضد ساوثهمبتون وهو أول فريق سيلعب بين الأربعة الأوائل بعد غد السبت عندما يحل ضيفا على ستوك سيتي.

وقد يرحب سيتي - المتصدر بفارق الأهداف عن ليستر - بعودة المهاجم سيرجيو اجويرو والحارس جو هارت من الاصابة في المباراة التي ستقام باستاد بريطانيا حيث لم يخسر منذ 2009.

ومن المنتظر أن يخوض صانع اللعب ديفيد سيلفا مباراته الأولى في التشكيلة الأساسية منذ شهرين بعدما شارك لأكثر من 80 دقيقة في الفوز 4-1 على هال سيتي فريق الدرجة الثانية في دور الثمانية لكأس رابطة الأندية الانجليزية يوم الثلاثاء.

وليستر - على خلفية أهداف مهاجمه جيمي فاردي - هو الحصان الأسود هذا الموسم وبينما لا يتوقع أحد أن يصمد فريق المدرب كلاوديو رانييري حتى نهاية الموسم فإنه يبدو قادرا على تحقيق عدة مفاجآت أخرى.

ولدى فاردي مهاجم انجلترا الفرصة لزيادة سجله التهديفي إلى 11 مباراة متتالية عندما يتجه ليستر إلى ويلز لمقابلة سوانزي سيتي الذي فاز مرة واحدة في اخر عشر مباريات بالدوري.

ويستضيف مانشستر يونايتد صاحب المركز الثالث وست هام يونايتد المبتلى بالإصابات ويلتقي ارسنال مع سندرلاند المتطور والذي غادر منطقة الهبوط بعد انتصارين متتاليين بينما يلعب توتنهام الخالي سجله من الهزائم منذ الجولة الافتتاحية في ضيافة وست بروميتش البيون.

ويلعب تشيلسي المتأخر بفارق 14 نقطة عن الصدارة ضد بورنموث باستاد ستامفورد بريدج عندما ستكون كل الأعين على مورينيو لمعرفة ما اذا كان سيختار المهاجم دييجو كوستا أو لا.

وجلس المهاجم الاسباني على مقاعد البدلاء في التعادل بدون أهداف مع توتنهام يوم الأحد وأبدى خيبة أمله عندما ألقى بقميص التدريب باتجاه مورينيو ومساعده ستيف هولاند.

ونفى المدرب البرتغالي وجود انهيار في علاقته مع كوستا بعد الواقعة التي تلت مشادة بينهما خارج الخطوط في فوز تشيلسي على مكابي تل أبيب في دوري أبطال اوروبا.



مباريات

الترتيب