مورينيو يرفض ضمان تأهل تشيلسي لدوري الأبطال الموسم المقبل

لندن - رفض المدرب جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي التعليق اليوم الجمعة على ما إذا كان قد حصل على ضمانات بشأن مستقبله مع الفريق حال خسارة بطل الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم على أرضه أمام ليفربول مطلع الاسبوع المقبل.

وتكهنت وسائل اعلام ان رومان ابراموفيتش مالك تشيلسي قد يقيل المدرب البرتغالي للمرة الثانية إذا تجرع تشيلسي الهزيمة السادسة في اول 11 مباراة بالدوري الممتاز هذا الموسم.

وكان مورينيو أقيل في بداية موسم 2007-2008 قبل أن يعود في يونيو حزيران 2013.

وخرج تشيلسي بطل الموسم الماضي من كأس رابطة الاندية الانجليزية بعد هزيمته بركلات الترجيح امام ستوك سيتي قبل أيام كما انه لم يفز سوى مرة واحدة فقط في آخر سبع مباريات في كل المسابقات.

وعلاوة على ذلك يواجه مورينيو مشاكل جديدة مع سلطات كرة القدم في انجلترا. وسيعرف في وقت لاحق اليوم نتيجة طعن كان قد تقدم به ضد عقوبة غرامة بقيمة 50 الف جنيه استرليني (76680 دولارا) وقعت عليه اضافة الى عقوبة ايقاف مؤجلة التنفيذ لتعليقات صدرت عنه بشأن الحكم عقب الخسارة أمام ساوثامبتون في وقت سابق من الشهر الجاري.

كما طرد يوم السبت الماضي بداعي اهانة الحكم خلال خسارة تشيلسي 2-1 امام وست هام يونايتد.

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي قبل مواجهة ليفربول انه "لا يشعر بالتفاؤل او التشاؤم" ازاء نتيجة الطعن الذي تقدم به.

لكنه رفض الاجابة على سؤال إذا ما كان قد أجرى أي نقاش حول مستقبله مع مالك النادي.

لكنه أقر مع ذلك بأنه لا يستطيع ضمان إنهاء الموسم بين الأربعة الاوائل للتأهل الى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وهو شيء يقول خبراء إنه الحد الأدنى المطلوب للاحتفاظ بمنصبه.

وقال مورينيو "لا استطيع ان اعد بأي شيء" مشيرا الى ان اندية كبرة مثل مانشستر يونايتد وليفربول اخفقا في المواسم الاخيرة في انهاء الموسم بين الاربعة الاوائل كما ابتعدا في بعض الفترات عن الستة الاوائل.

وسيدخل البطل تشيلسي مواجهة ليفربول وهو في المراكز الستة الاخيرة رغم انه يتأخر فقط بثلاث نقاط وراء منافسه الذي يقوده المدرب الالماني يورجن كلوب.

وقال مورينيو عن كلوب "أحبه كثيرا. عمله يتحدث عن نفسه واعتبره واحدا من افضل المدربين في أوروبا."



مباريات

الترتيب