ليفربول يغامر مجدداً سعياً لإنهاء صيام طويل عن الألقاب

لندن - قال بيل شانكلي المدرب التاريخي لليفربول إن الفوز بلقب الدوري كان "الوجبة الرئيسية" للنادي في فترة ما وإن الحزن يعتصره لأن الإنجاز الوحيد للفريق في سنوات طويلة كان الحصول على المركز الثاني قبل 17 شهراً.

وكاد المدرب بريندان رودجرز الذي أقيل من منصبه الأحد الماضي يتوج بأول لقب للدوري الإنجليزي لليفربول منذ 24 عاماً في 27 أبريل/نيسان 2014 لكن خطأ ارتكبه القائد السابق ستيفن جيرارد كان سبباً في تعثر الفريق في الرمق الأخير لينهي الموسم بفارق نقطتين عن البطل وقتها مانشستر سيتي.

ورودجرز هو سابع مدرب يقود ليفربول منذ فاز بلقبه رقم 18 والأخير له في الدوري عام 1990 مع المدرب كيني دالجليش.

ولم يسبق أن قضى النادي فترة طويلة مماثلة دون الفوز بالدوري ولا يبدو قادراً على استعادة اللقب في المستقبل القريب خاصة بعد رحيل لويس سواريز ورحيم سترلينج وجيرارد أعضاء الفريق وصيف البطل في موسم 2013-2014 بجانب دانييل ستوريدج الذي غاب لفترة طويلة مؤخراً بسبب الإصابات.

ويبدو ليفربول قريباً من التعاقد مع يورجن كلوب كمدرب جديد على أمل أن ينقل نجاحاته في ألمانيا مع بروسيا دورتموند إلى ملعب انفيلد.

وأنفق ليفربول في عهد رودجرز نحو 300 مليون جنيه استرليني (454.32  مليون دولار) على التعاقدات الجديدة لكنه كان يواجه كثيراً بعض مشاعر الإحباط في معركته مع لجنة التعاقدات بالنادي للحصول على خدمات لاعبين بعينهم.

وكان رودجرز من أعضاء تلك اللجنة المعينة من قبل ملاك النادي الأميركيين لكن الكثير من اللاعبين الوافدين لم يكونوا على قدر التطلعات.

وكتب جيمي كاراجر مدافع ليفربول السابق مقالاً في صحيفة الديلي ميل أكد خلاله أن رودجرز كان يملك وقتاً كافياً لبناء فريق بطل يستطيع إعادة ليفربول لمكانته كأحد عمالقة إنجلترا وأوروبا.

وقال كاراجر: "رغم أنه قدم موسماً واحداً رائعاً تحول ليفربول في الواقع إلى فريق يبيع نجومه ولا يمكنه ضمان التأهل المستمر لدوري أبطال أوروبا ناهيك عن الفوز بلقب واحد في تسعة أعوام."

وقال جرايم سونيس المتوج مع ليفربول بخمسة القاب في الدوري وثلاثة في دوري أبطال أوروبا كلاعب "ما الشيء المشترك بين الأندية التي تحسن الشراء مثل مانشستر يونايتد وتشيلسي ومانشستر سيتي؟ الفوز بالدوري الممتاز."

 



مباريات

الترتيب