كوستا يساعد مورينيو في قهر فينجر مجددا .. لكن ماذا عن لاعبي أرسنال

استعاد أرسن فينجر مدرب أرسنال ذاكرة الخسارة مجددا، على يد غريمه جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبعد فوز أول حققه الفرنسي على البرتغالي في بداية الموسم في مباراة الدرع الخيرية، عاد أرسنال وخسر بهدفين نظيفين على ملعب ستامفورد بريدج في قمة مباريات الجولة السادسة من البريمييرليج اليوم السبت.

وبالرغم من أن دييجو كوستا مهاجم "البلوز" ساهم بشكل كبير في منح مورينيو النقاط الثلاث، لكن البرازيلي الأصل الإسباني الجنسية ليس السبب الوحيد في التفوق على الغريم اليوم.

غياب النجاعة

قدم لاعبو أرسنال أداءً متوازنا في الشوط الأول، لكنهم وقعوا في فخ عدم الاستفادة من الفرص التي سنحت لهم، خاصة والكوت الذي أهدر فرصة الانفراد بالحارس بيجوفتيش بالإضافة إلى التحرك في وقت غير مناسب ليقع في مصيدة التسلل. ولم يكن الكسيس سانشيز أفضل حالا من أوزيل، حيث أهدر فرصة لا تقل خطورة حينما انفرد بحارس أصحاب الأرض وسدد خارج المرمى.

السذاجة

لم يتحل لاعبو أرسنال بالذكاء الكافي اليوم في التعامل مع استفزازات كوستا، وهو ما ظهر جليا بعدما قام الحكم مايك دين بإشهار البطاقة الصفراء في وجه جابرييل باوليستا مدافع أرسنال، حيث قام الأخير بضرب كوستا بدون كرة ليحصل على بطاقة حمراء مباشرة بدون داعي.

أوزيل .. هل شارك حقا

ظهر الدولي الألماني مسعود أوزيل في لقطة او اثنتين، لكنه لم يقدم الأداء المنتظر، اتسم بالبطء الشديد، لم يتحرك كثيرا، واستسلم للرقابة الدفاعية.

زوما رجل المباراة

عقب المباراة، صرح مورينيو قائلا إن دييجو كوستا رجل المباراة، غير أن الحقائق تشير إلى أن المدافع الفرنسي زوما هو من يستحق هذا اللقب بجدارة. ليس فقط لتسجيله الهدف الأول والأهم في المباراة، ولكن أيضا لأدائه الدفاعي الرائع في منع أرسنال من التسجيل في مرمى البلوز مرتين على الأقل.

من محمد جبريل



مباريات

الترتيب