فينجر أمام فرصة ثمينة لإنهاء سجله "الكارثي" أمام مورينيو

ستكون الفرصة متاحة لأرسن فينجر مدرب أرسنال لإنهاء سجله الكارثي أمام غريمه جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي حينما يلتقي الفريقان في ديربي لندن يوم الأحد في قمة منافسات الجولة 34 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وسبق لفينجر أن واجه مورينيو في 12 مناسبة، لم يتذوق خلالها الفرنسي حلاوة الفوز على "الاستثنائي" ولو لمرة وحيدة، حيث خسر في 7، وتعادل في 5، لكن ربما يكون الرقم 13 هو تميمة الحظ بالنسبة لفينجر.

لماذا ؟

يقدم أرسنال أداء مبهرا في الدوري الإنجليزي منذ بداية 2015، فهو الفريق الأكثر فوزا وحصدا للنقاط بعدما انتصر في 9 من آخر 10 مباريات له، منها 8 انتصارات متتالية.

بل إن أرسنال هو أفضل فريق في أوروبا في 2015، بمعدل 2.54 نقطة من كل مباراة، متفوقا على برشلونة (2.50)، وبايرن ميونيخ (2.33)، وتشيلسي (2.30)، ويوفنتوس (2.27).

ملعب الإمارات

لم يخسر مورينيو في ملعب الإمارات من قبل، لكنه لم يفز أيضا سوى مرة وحيدة في الدوري، كانت منذ عشر سنوات، وتحديدا في 18 ديسمبر 2005.

كما أن سجل أرسنال المميز على ملعبه في الموسم الحالي ربما يشكل خطورة على متصدري الترتيب.

تشيلسي ليس في أفضل حالاته

يعتبر كثيرون، من بينهم مورينيو نفسه، تشيلسي محظوظا لتصدره الدوري حتى الان بعد اقتناص 12 نقطة من آخر 4 مباريات بأداء متواضع.

فقد حقق تشيلسي الفوز على هال سيتي، وستوك سيتي، وكوينز بارك رينجرز، بشق الأنفس بسبب أخطاء حراس الفرق المنافسة، بينما قدم أداء دفاعيا على ملعبه في المباراة الأخيرة أمام مانشستر يونايتد، ونجح في اقتناص نقاط المباراة الثلاث بفوز هزيل رغم افتقاد يونايتد لخمسة من عناصره الأساسية.

في المقابل، لا يعاني أرسنال من ضغط معنوي كبير، فهو يدرك أن المنافسة على لقب الدوري أمرا صعبا، بخلاف تشيلسي الذي يرغب في حسم البطولة بأسرع وقت تحسبا لأي مفاجآت ربما تحدث في الجولات الأخيرة.

هازارد .. أسد تشيلسي الوحيد ؟

يجد مورينيو نفسه في موقف لا يحسد عليه بسبب غياب مهاجميه الأساسيين بسبب الإصابة، حيث عاد دييجو كوستا لتوه من إصابة عضلية، ولم تتأكد مشاركته أساسيا، بالإضافة إلى ترجيح غياب لوك ريمي وديدييه دروجبا بسبب الإصابة، ما يضع حمل قيادة الهجوم على أكتاف النجم البلجيكي ادين هازارد بنسبة كبيرة.

من محمد جبريل



مباريات

الترتيب