ديربي مانشستر .. طوق نجاة .. أم مسمار أخير في نعش بيليجريني

لم يكن مانويل بيليجريني مدرب مانشستر سيتي يتمنى خوض ديربي مانشستر أمام الغريم يونايتد والأخير يسبقه في الترتيب للمرة الأولى في الموسم الحالي بعد هزيمة مفاجئة أمام فريق بيرنلي في الجولة الماضية.

ورغم أن العديد بدأ في التكهن باسم مدرب سيتي في الموسم المقبل على خلفية اقتراب المدرب التشيلي من الرحيل عن ملعب الاتحاد، لكن ديربي مانشستر ربما يشكل طوقا للنجاة بالنسبة للمدرب البالغ من العمر 61 عاما.

طوق نجاة ؟

يحل سيتي ضيفا على الشياطين الحمر في مسرح الأحلام بعدما وجد نفسه متراجعا إلى المركز الرابع تاركا الوصافة إلى أرسنال، لكن رغم ذلك، ربما يجد أجويرو ورفاقه أنفسهم يعودون إلى المركز الثاني بل والاقتراب أكثر من تشيلسي إذا صبت جميع النتائج في صالحهم.

فالفوز على يونايتد سيكون له أكثر من فائدة، أولها تخطي منافس مباشر على مقعد بدوري الأبطال في سلم الترتيب، بالإضافة إلى إمكانية تعثر آرسنال امام بيرنلي الذي هزم سيتي في الجولة السابقة، وفقدان تشيلسي لبعض النقاط أمام كوينز بارك الذي لا يرغم في مغادرة الدوري الممتاز.

كما أن قهر الغريم على ملعبه سيشكل دفعة معنوية كبيرة ربما تساهم في تحول درامي مع اقتراب الدوري الانجليزي الممتاز من نهايته.

مسمار أخير ؟

الخسارة أو حتى التعادل أمام وين روني ورفاقه، ستدفع "المواطنون" في دوامة الصراع على المركز الرابع بعدما كان منافسا مباشرا لتشيلسي على الصدارة منذ بداية الموسم.

ولن يشفع لبلجريني تأهله لدوري الأبطال مثلما حدث مع سلفه الإيطالي روبرتو مانشيني الذي ودع ملعب الاتحاد بعدما فشل في الحفاظ على لقب الدوري.

فإدارة مان سيتي ترغب في الحصول على نتائج تساوي الاستثمارات التي تنفق على النادي العريق، وهو ما لم يحققه المدرب التشيلي في الموسم الحالي بعدما خرج من بطولتي الكأس المحلية خالي الوفاض، فضلا عن توديع دوري أبطال أوروبا من دور الـ16.

من محمد جبريل



مباريات

الترتيب