ليفربول يسعى لإحياء آماله في التأهل للأبطال على حساب أرسنال

يسعى ليفربول لإحياء آماله في انتزاع إحدى البطاقات المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، حينما يحل ضيفا على أرسنال في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم بعد غد السبت.

ورغم الانطلاقة الموفقة لليفربول، الذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم في 13 مباراة متتالية بالمسابقة، إلا أن حظوظه في التأهل الأوروبي تعرضت لانتكاسة عقب تلقيه خسارة موجعة 1/ 2 أمام ضيفه مانشستر يونايتد في المرحلة الماضية.

وظل ليفربول عقب هذه الخسارة في المركز الخامس بترتيب المسابقة، متأخرا بفارق خمس نقاط عن المركز الرابع المؤهل لدوري الأبطال والذي يحتله مانشستر يونايتد حاليا.

ويدرك لاعبو ليفربول أن الخسارة أمام أرسنال على ملعب الإمارات تعني ابتعادهم بفارق ثماني نقاط عن المربع الذهبي للبطولة، قبل النهاية بسبعة أسابيع ، ومن ثم تحطم آمالهم في التأهل الأوروبي.

وطالب برندان رودجرز المدير الفني لليفربول لاعبيه بضرورة باغلاق ملف الخسارة أمام يونايتد مثلما فعلوا عقب الخسارة صفر/ 3 أمام الفريق ذاته بمرحلة الذهاب على ملعب أولد ترافورد في كانون أول/ديسمبر الماضي، ليستعيد الفريق اتزانه مجددا ويبدأ بعدها سلسلة من الانتصارات.

وصرح رودجرز عقب الخسارة أمام يونايتد "يتعين علينا استخدام نفس الأسلوب الذي انتهجناه، وأن نستعيد تركيزنا مجددا، ونتجاوز حالة الإحباط التي سيطرت علينا عقب الخسارة، قبل مواجهتنا الصعبة أمام أرسنال في المرحلة المقبلة، ونتطلع حقا لحصد النقاط الثلاث".

أضاف "مازالت الفرصة (متاحة) بشدة بالنسبة لنا لنذهب إلى المكانة التي نريدها، في المربع الذهبي للبطولة".

وبسبب الإيقاف يفتقد رودجرز خدمات قائد الفريق ستيفن جيرارد، والمدافع مارتن سكيرتل، الذي سجل هدف التعادل لليفربول في الوقت المحتسب بدل الضائع في مرمى أرسنال خلال لقائهما بالدور الأول والذي انتهى بالتعادل 2/2 في كانون أول/ديسمبر الماضي، .

من جانبه، صرح لوكاس سيلفا لاعب وسط ليفربول "إن جيرارد وسكيرتل من العناصر الهامة للغاية، فالأول كان بإمكانه تغيير الأمور كثيرا في المباراة، أما الثاني يكون تواجده بمثابة عامل استقرار لدفاع الفريق، ولكننا نمتلك مجموعة أخرى من العناصر القادرة على صنع الفارق".

بالإضافة إلى ذلك، يسعى المهاجمان رحيم ستيرلينج ودانييل ستوريدج ولاعب الوسط آدم لالانا للاستعداد بشكل جيد للمباراة، بعدما أجبرتهم الإصابة للغياب عن قائمة المنتخب الانجليزي مؤخرا.

في المقابل، يرغب أرسنال، صاحب المركز الثالث، في استمرار انتفاضته الجامحة بعدما حقق الفوز في مبارياته الستة الأخيرة في المسابقة.

ويبتعد فريق المدفعجية بفارق نقطة واحدة فقط خلف مانشستر سيتي (حامل اللقب) الذي يحتل المركز الثاني، فيما يتفوق بفارق نقطة واحدة على مانشستر يونايتد، في ظل الصراع الدائر للتأهل إلى دوري الأبطال.

وقال الفرنسي أرسين فينجر المدير الفني لأرسنال عقب فوز فريقه على نيوكاسل في المرحلة الماضية يوم 21 آذار/مارس الماضي "مازلنا نتواجد خلف مانشستر سيتي، ولكننا لا نبتعد كثيرا عن الفرق التي تلينا في الترتيب، ولذلك ينبغي علينا الفوز في مبارياتنا القادمة".

وتابع فينجر "نحن في معركة، ولا يوجد بديل أمامنا سوى تحقيق الفوز في اللقاءات المقبلة".

وستكون الفرصة متاحة أمام أرسنال ومانشستر يونايتد، الذي يستضيف أستون فيلا بعد غد السبت ايضا، لتخطي مانشستر سيتي في الترتيب مؤقتا، قبل لقاء الاخير مع مضيفه كريستال بالاس يوم الاثنين القادم.

ولا بديل أمام مانشستر يونايتد، الذي تغلب على منافسيه المباشرين توتنهام هوتسبير وليفربول، سوى تحقيق الفوز على أستون فيلا، من أجل الحفاظ على آماله في التأهل لدوري الأبطال، خاصة قبل مواجهته المرتقبة مع ضيفه مانشستر سيتي في المرحلة المقبلة في ديربي مدينة مانشستر.

وصرح خوان ماتا لاعب وسط يونايتد للموقع الألكتروني الرسمي لناديه "نحن في المرحلة الأخيرة من الدوري الانجليزي، وقبل نهاية المسابقة بثمانية أسابيع، فإن المباريات المتبقية تبدو حاسمة لتحديد موقفنا في ترتيب البطولة".

ويلتقي أيضا في نفس المرحلة، تشيلسي (المتصدر) مع ضيفه ستوك سيتي ويستضيف إيفرتون فريق ساوثهامبتون، فيما يواجه ويست بروميتش ألبيون ضيفه كوينز بارك رينجرز، وليستر سيتي مع ويستهام يونايتد وسوانسي سيتي مع هال سيتي وبيرنلي مع توتنهام وسندرلاند مع نيوكاسل يونايتد.

 



مباريات

الترتيب