طرد دي ماريا يزيد متاعب فان جال

لندن - ازدادت متاعب مانشستر يونايتد بعد أن قدم عرضا ضعيفا آخر بالإضافة لطرد غير ضروري لانخيل دي ماريا الاثنين في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ليضفي اللاعب الأرجنتيني المزيد من المعاناة على المدرب لويس فان جال.

ومع تأخر يونايتد 2-1 أمام آرسنال في دور الثمانية للكأس حصل دي ماريا على إنذار لتعمد السقوط وبعد دقائق أخرى جذب الحكم مايكل اوليفر من قميصه ليجبر الحكم المصدوم على طرده.

ووضع ذلك حدا لآمال يونايتد في التعويض وأفسد ما بدأ كعرض رائع من اللاعب الذي انضم من ريال مدريد مقابل 60 مليون جنيه استرليني (90.65 مليون دولار).

ولم يظهر فان جال - الذي لا يملك الآن تقريبا أي أمل في إنهاء موسمه الأول ببطولة - سوى القليل من التعاطف مع دي ماريا.

وقال المدرب الهولندي لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "في إسبانيا يعرف أنه لا يلمس الحكم.. لكن ذلك أيضا في وجدانه، تحدث معي بالفعل.. يعرف رأيي لكن أيضا يجب أن أشاهد الفيديو. أعتقد أنه لمس الحكم وهذا ممنوع في كل بلد.. لذلك لا يوجد أمامه أي عذر".

وعندما ألغى واين روني تقدم ارسنال بهدف ناتشو مونريال قبل نهاية الشوط الأول بضربة رأس بدا أن يونايتد قد يستطيع مواصلة سعيه لإحراز لقب كأس الاتحاد الإنجليزي لأول مرة منذ تتويجه للمرة 11 في 2004.

لكنه تراجع في الشوط الثاني وليس أمامه الآن سوى معركة صعبة لإنهاء الموسم في المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكان داني ويلبيك - الذي باعه فان جال في الصيف - هو صاحب هدف الفوز بعد خطأ فادح من انطونيو فالنسيا ليعمق جراح المدرب الهولندي.

وقال فان جال: "لم نخسر أمامهم.. خسرنا بسبب مستوانا نحن وهذا أمر في غاية الإحباط، اللاعبون يشعرون بخيبة أمل كبيرة.. يدركون أن الأمور كان يمكن أن تصبح مختلفة. الأمر يدعو للأسف لأننا عندما تأخرنا كان رد فعلنا فوريا، فقدنا الكرة في منطقة لا يمكن فيها أن تفقد الكرة وهذا محبط. أعتقد أن أفضل لاعب في الفريق ارتكب خطأ كان حاسما. هذه الأشياء تحدث".



مباريات

الترتيب