أرسنال في وضع مألوف بينما يقود مجموعة المطاردة

مع تبقي عشر جولات على نهاية موسم الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يجد أرسنال نفسه في وضع مألوف.

وهو لا يزال بعيدا عن المنافسة بشكل جدي على اللقب كما أنه أيضا يواجه إمكانية الخروج من دوري أبطال أوروبا على يد موناكو الفرنسي.

وعلى الجانب الإيجابي يبدو الفريق اللندني من جهة أخرى مؤهلا للتأهل لدوري أبطال أوروبا للمرة 18 على التوالي كما يمكنه أيضا أن يحتفظ بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي.

وهذا الوضع يسبب انقساما في أوساط مشجعي أرسنال الذين يؤيد بعضهم المدرب أرسين فينجر بينما يرى آخرون أن أرسنال صبر أكثر من اللازم على المدرب الفرنسي.

فبعد تردد الكثير من الانتقادات للمدرب الفرنسي بعد هزيمة أرسنال 3-1 أمام موناكو في ذهاب دور 16 لدوري أبطال أوروبا هدأت الأمور من جديد.

وبعد الفوز في ملعبه على ايفرتون مطلع الأسبوع الحالي فاز أرسنال خارج أرضه 2-1 على كوينز بارك رينجرز أمس الأربعاء.

وبهذا فان أرسنال فاز الآن أربع مرات متتالية على مستوى الدوري الانجليزي وحقق تسعة انتصارات في أخر 11 مباراة وهو أداء متميز بكل تأكيد.

ويتخلف أرسنال الثالث في الترتيب بتسع نقاط عن تشيلسي المنفرد بالصدارة الذي له مباراة مؤجلة لكن أرسنال لا يبتعد كثيرا عن مانشستر سيتي فريق المركز الثاني كما انه يقود المجموعة التي تقاتل على مكان بين الأربعة الأوائل.

وسيخوض أرسنال ست من أخر عشر مباريات متبقية له على أرضه في ظل تألق لاعبه البارز اليكسيس سانشيز بعد تراجع أدائه لفترة قصيرة.

ولا عجب في ظهور ملامح الرضا على فينجر أمس الأربعاء رغم انه سيلعب مع ليفربول وتشيلسي ومانشستر يونايتد فيما تبقى من الموسم.

وقال فينجر "الصراع على المراكز الأربعة الأولى في غاية السخونة لان الكل حقق الفوز اليوم (أمس).. يمكننا فقط التركيز على أدائنا والاستمرار في التقدم. أمامنا عشر مباريات ست منها على أرضنا وأربع خارج أرضنا. ولذا فيمكننا التركيز على أدائنا."

وأضاف المدرب الفرنسي قوله "في الوقت الراهن أنت تقاتل كل الفرق التي تقاتل من أجل عدم الهبوط وتقاتل كل الفرق التي تسعى للتأهل للعب أوروبيا. في ابريل تتضح مواقف بعض الفرق ولا يكون أمامها ما تريد تحقيقه. يمكن أن تصبح الأمور أكثر سهولة. المباريات التي تبدو صعبة يمكن أن تصبح أكثر سهولة قليلا. من الصعب التكهن."



مباريات

الترتيب