غياب الإثارة في أخر أيام الانتقالات في إنجلترا

لندن - لم يشهد اليوم الأخير للانتقالات الشتوية الاثنين إنفاق الكثير من المال في اللحظات النهائية مثلما كان معتاداً في يناير/كانون الثاني وبقيت أندية أوروبا الكبرى في حالة سكون.

وحتى في إنجلترا - التي يعتمد فيها 20 نادياً في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم على التمويل الضخم القادم من عقود البث التلفزيوني - كانت الانتقالات قليلة على غير المعتاد.

وأنفق تشيلسي المتصدر 35 مليون جنيه استرليني (39.67 مليون دولار) لضم الكولومبي خوان كوادرادو إلى ستامفورد بريدج واستعاد جزءً كبيراً من تلك القيمة عن طريق بيع اندريه شورله إلى فولفسبورج الألماني لكن مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وآرسنال لم يبرموا أي صفقات مهمة في نهاية فترة الانتقالات.

وتعاقد سيتي بطل إنجلترا مع ويلفريد بوني مهاجم منتخب ساحل العاج من سوانزي سيتي الشهر الماضي مقابل 25 مليون جنيه استرليني (37.6 مليون دولار) بينما كان اللاعب الوحيد المنضم ليونايتد هو فيكتور فالديس حارس برشلونة السابق في انتقال حر.

وبينما قد تؤدي بعض الانتقالات التي حسمت في اللحظات الأخيرة إلى رفع إجمالي الإنفاق في يناير كانون الثاني بالدوري الإنجليزي الممتاز إلى ما يزيد على 100 مليون جنيه استرليني إلا أن الإنفاق الضخم - في الوقت الحالي على الأقل - استبدل بأسلوب أكثر هدوءً على ما يبدو.

وجعلت لوائح اللعب المالي النظيف التي بدأ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم العمل بها من المستبعد على الأندية التعاقد مع لاعبين بدون التخلي أولا عن بعض الموجودين في تشكيلتها.

كما تعيق الرواتب الضخمة انتقال اللاعبين من الدوري الإنجليزي الممتاز إلى بطولات الدوري الأوروبية الأخرى.

وأصبح أيضا تردد المدربين في ترك لاعبين خلال تلك الفترة المهمة من الموسم من العوامل المؤثرة في انتقالات منتصف العام.

وبينما يبلغ إجمالي الإنفاق في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم نحو 900 مليون جنيه استرليني فإن الجانب الأكبر من ذلك يعود لفترة ما قبل انطلاق الموسم حين كانت الأندية تجمع تشكيلتها.

وفشل ليفربول الساعي لإنهاء الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى في إضافة أي لاعب جديد لتشكيلته في يناير/كانون الثاني بينما اقتصرت أنشطة آرسنال على ضم كريستيان بيليك لاعب ليجيا وارسو الشاب وجابرييل مدافع فياريال.

واجتذبت صفقات الإعارة الأنظار مثل انتقال آرون لينون جناح منتخب إنجلترا السابق إلى ايفرتون من توتنهام هوتسبير وتعاقد ساوثامبتون المتألق مع الصربي فيليب ديوريشيتش من بنفيكا وايليرو ايليا من فيردر بريمن.

لكن مدربي الأندية التي تقاتل للنجاة من الهبوط أصيبوا بخيبة أمل في سعيهم للتدعيم وأكثرهم هاري ريدناب مدرب كوينز بارك رينجرز وهو واحد من أكثر مدربي إنجلترا نشاطا في اليوم الأخير للانتقالات.

وبعيدا عن ضم ماورو زاراتي من وست هام يونايتد أخفق ريدناب في تدعيم تشكيلة كوينز بارك بعد أن حاول وفشل في ضم المهاجم ايمانويل اديبايور من توتنهام.

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) شرح بول دوفين الرئيس السابق لهال سيتي قلة النشاط في انتقالات يناير.

وقال: "هناك مشكلة تتعلق بالسيولة. الأندية لا تملك سيولة.. بعيدا عن تشيلسي اليوم. هناك خطر في يناير للاعب وهو أنه إذا سارت الأمور بشكل سيء فقد تتضرر مسيرته."

 



مباريات

الترتيب