مانشستر سيتي يسعى لفك شيفرة دوري الأبطال

لندن - بالنسبة لناد يتمتع بثروة كبيرة مثل مانشستر سيتي الإنجليزي، مازالت بطولة دوري أبطال أوروبا بمثابة لغز لم يصل إلى حله بعد.

فبعدما أحرز لقب مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين خلال السنوات الثلاث الماضية، أصبح سيتي هو الفريق الأبرز في إنجلترا، ولكنه فشل في تجاوز دور الـ16 بدوري الأبطال في ثلاث محاولات متتالية، مما أثبت له أن السيطرة الأوروبية تحد أصعب بكثير.

وجاء الخطأ في حسابات مدرب سيتي مانويل بيليجريني في الموسم الماضي، عندما اكتفى بفوز فريقه بفارق هدف واحد أمام مضيفه بايرن ميونيخ معتقدا أن ذلك كفيلا بمنحه صدارة المجموعة، متوازيا مع مشاكل سيتي مع أكبر بطولة أوروبية وأعلاها شأنا.

وسرق هذا الخطأ بريق الفوز في ميونيخ وترك سيتي في المركز الثاني بترتيب مجموعته الموسم الماضي مما جعلهم تحت رحمة القرعة في مباريات دور الـ16، وهو ما تحقق بالفعل بالنسبة للفريق الإنجليزي عندما وجد نفسه أمام خصم يفوقه قوة بكثير وهو برشلونة الأسباني.

ومن الطريف أن سيتي كتب له من جديد زيارة أخرى إلى ميونيخ حيث سيلتقي ببايرن في مباراته الأولى بدور المجموعات هذا الموسم.

وأكد لاعب خط وسط مانشستر يونايتد وإنجلترا السابق بول سكولز الذي يعمل حاليا معلقا رياضيا لشبكة "آي تي في" أن سيتي سيكون عليه أن يثبت نفسه أوروبيا عاجلا وليس آجلا.

وقال سكولز: "سيكون دوري الأبطال هو التركيز الأساسي لهم بهذا الموسم.. فأصحاب النادي سيسعون لرؤيته يحقق تقدما في هذه البطولة".

وأضاف :"لديهم مجموعة صعبة ولكن بوجود هؤلاء اللاعبين في صفوف سيتي ، فعليهم أن يفوزا بصدارة المجموعة. ولا يوجد حقا لديهم الكثير من الأعذار لعدم تحقيق ذلك".

ولكن بيليجريني من جانبه يحاول عدم فرض الكثير من الضغوط على فريقه مع محاولته للسير على خطى مواطنيه ليفربول ومانشستر يونايتد وتشيلسي في الفوز بلقب دوري الأبطال خلال السنوات العشر الأخيرة.

وقال بيليجريني: "لا نريد التركيز بكل ما لدينا من إمكانيات على دوري الأبطال وحسب .. فلو تسنى لنا المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي إلى جانب المضي قدما في بطولة دوري الأبطال ، فهذا يعني أننا حققنا تقدما".

وأضاف: "ولكن إذا اضطررنا لإهمال المنافسة على الدوري الإنجليزي من أجل الفوز بدوري الأبطال، فهذا بالنسبة لي ليس تقدما على الإطلاق".

وأضاف بيليجريني لاعب الوسط فيرناندو إلى قائمة فريقه هذا الصيف ولكن اللاعب سيغيب عن مواجهة بايرن ميونيخ للإصابة. كما سيشاهد بيليجريني نفسه المباراة من مدرجات الجماهير مع تنفيذه عقوبة الاستبعاد لمدة مباراتين كانت وقعت عليه في الموسم الماضي.

ولكن إذا كان مدرب سيتي يحاول التقليل من أهمية دوري الأبطال، فلاعبو الفريق يدركون ما تمثله هذه البطولة بالنسبة لناديهم.

وصرح جيمس ميلنر لاعب خط وسط سيتي لموقع النادي على الإنترنت قائلا: "نريد المحاولة من جديد .. أعتقد أنه بعد الفوز بلقب الدوري الإنجليزي مرتين وكوننا محظوظين بالقدر الكافي لنفوز بكل لقب محلي، فإننا بحاجة الآن لإثبات أنفسنا على الساحة الأوروبية".

وأضاف: "أعتقد أننا لدينا فريق جيد نستطيع عن طريقه أن نحقق هذا الأمر. كان حظنا السيء يوقعنا في مجموعات صعبة خلال السنوات القليلة الماضية، ولكن هذه هي سمة دوري الأبطال".

وتابع ميلنر: "علينا أن نبدأ بداية قوية في دور المجموعات وأن ننطلق من هذه النقطة. لن تكون المهمة سهلة، ولكننا نؤمن بإمكانية العودة من ميونيخ بفوز".

وأكد ميلنر أن هدف سيتي الأول سيظل "تجاوز دور المجموعات، وأهم شيء لتحقيق ذلك هو جمع أكبر قدر من النقاط .. فلو استطعنا الفوز بأقصى كم من النقاط من مباريات ملعبنا، فهذا سيكون خطوة هائلة لتجاوز دور المجموعات".

وأكد بيليجريني أن بداية سيتي الجيدة بالدوري الإنجليزي منحته بعض الحماس، وذلك رغم هزيمة الفريق المفاجئة على أرضه أمام ستوك سيتي، وأكد أن فريقه على مستوى التحدي مع أي فريق أوروبي آخر.

وقال بيليجريني: "كل لاعب لديه دور مهم ليلعبه في أوروبا .. لا تختلف مجموعتنا عن العام الماضي. فمازال بايرن ميونيخ فريقا قويا، ولكنني أعتقد أن هذا الفريق يتمتع بالشخصية التي تؤهله للفوز في كل مكان".

وأضاف: "وهذا ما أثبتناه أمام آرسنال (عندما تعادل الفريقان 2-2 مؤخرا)، في الموسم الماضي بدأنا اللعب بالهزيمة أمام كارديف خارج ملعبنا، حيث اكتفينا بجمع نقطة واحدة من مبارياتنا الثلاث الأول خارج أرضنا".

وتابع بيليجريني: "ولكننا أنهينا دور المجموعات بهزيمة بايرن ميونيخ في عقر داره، كما أننا أحرزنا المزيد من النقاط خارج أرضنا في النصف الثاني من الدوري الإنجليزي .. وأعتقد أننا قادرون على تكرار الأمر بنفس الطريقة".



مباريات

الترتيب