10 أشياء لها الأولوية لفان جال في مانشستر يونايتد

لندن - يواجه المدرب الهولندي لويس فان جال سلسلة من التحديات لإعادة مانشستر يونايتد للقمة في إنجلترا وأوروبا بعدما أعلن النادي تعيينه كمدرب جديد الاثنين.

وفيما يلي عشرة أشياء ينبغي أن يضعها فان جال على رأس أولوياته حين يبدأ مشواره في النادي:

1- كسب ود اللاعبين:

 سيكون الحصول على دعم وثقة اللاعبين الكبار في يونايتد محوريا بالنسبة لعمل فان جال من أجل توفير المناخ المناسب في استاد اولد ترافورد وهو شيء افتقده سلفه ديفيد مويس.

وسيساعده أيضا أن يتم كل شيء بالاتفاق مع مساعده رايان جيجز الذي يتوقع أن يلعب دوراً رئيسياً في الوفاق بين اللاعبين والمدرب الهولندي ذو القبضة الحديدية.

ومن شأن توفر علاقة صحية بين اللاعبين والمدرب أن يكون حجر أساس ليونايتد ليستعيد الثقة التي كان يتمتع بها في حقبة المدرب اليكس فيرجسون والتي ربما اهتزت بسبب ضعف النتائج في حقبة مويس.

2- ضم لاعبين مميزين:

لن يكون إغراء لاعبين بارزين بالانضمام لفريق لن يلعب في دوري أبطال أوروبا بالأمر السهل لكن يتوقع أن يحدد فان جال سريعاً أهدافه في سوق الانتقالات وينفق مبلغاً معتبراً من المال.

ومع توقعات بخسارة يونايتد لنحو 30 مليون جنيه استرليني (50.4 مليون دولار) جراء فشله في اللعب في أي مسابقة أوروبية فلن يكون أمام فان جال مساحة للخطأ مثلما حدث في صفقة مروان فيلايني الذي ضمه مويس العام الماضي من فريقه السابق إيفرتون.

3- حل مشاكل الدفاع:

ظهر رباعي الدفاع في يونايتد مهتزاً بشدة مع مويس وبدا أن المخضرمين ريو فرديناند ونيمانيا فيديتش عاجزين عن اللعب بمستو متميز.

ومع انتقال فيديتش إلى انتر ميلان وإعلان رحيل فرديناند عن يونايتد فإن فان جال ربما يضطر للاعتماد على فيل جومز وكريس سمولينج وجوني إيفانز اللذين لم يكن أداء أي منهم مقنعاً حتى الآن.

وعلى كل الأحوال فإن الأولوية بالنسبة للمدرب في سوق الانتقالات ستكون ضم قلب دفاع من الطراز الأول لإصلاح الخلل، ويبدو مركز الظهير الأيسر أيضا كأزمة في يونايتد مع احتمال رحيل باتريس إيفرا وافتقاد اليكس باتنر للكفاءة.

4- خط الوسط:

من المؤكد أن يضيف خوان ماتا قوة لمجموعة الهجوم في خط الوسط لكن يونايتد لا يزال يفتقد لصانع لعب يدير العمليات بين الدفاع والهجوم.

وبينما قام مايكل كاريك بدور رائع في مركز لاعب الوسط المدافع فإن ضعف قدرته على الحركة والانطلاق للأمام صنعت دائما فجوة في قلب يونايتد منذ اعتزل بول سكولز.

وسيكون ضم لاعب بارز في هذا المركز تحديا آخر لفان جال الذي سيتعين عليه كذلك تحقيق أفضل استفادة من ماتا وشينجي كاجاوا وأن يأمل في أن يحقق توم كليفرلي تقدما سريعا.

5- العودة للعب بطريقة هجومية:

فلسفة فان جال تلائم بشكل مثالي الاستراتيجية التي اتبعها يونايتد لسنوات بالاستحواذ على اللعب حتى وإن كان هذا يعني المخاطرة بالهجوم.

وفقد النادي هذه الاستراتيجية مع مويس وظهر هذا واضحاً في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ وفي المباريات الكبرى بالدوري الإنجليزي الممتاز أمام الغريمين مانشستر سيتي وليفربول.

6- اختيار المركز المناسب لوين روني:

بعدما وقع يونايتد عقداً طويل الأمد مع روني سيأمل النادي في أن ينطلق اللاعب الدولي البالغ من العمر 27 عاماً بكل طاقته الآن بينما يطمح النادي للعودة للمربع الذهبي بالدوري.

وسيحتاج فان جال لاتخاذ قرار بِأن المكان الذي سيلعب فيه النجم صاحب الرقم 10 سواء دفع به كمهاجم أو على الأطراف لأن اللاعب يملك مهارة الأداء في المكانين.

لكن لمسته الأخيرة تحتاج لدقة أكبر كمهاجم ويفتقد أيضا لحنكة اليساندرو ديل بييرو أو فرانشيسكو توتي إن لاعب كمهاجم متأخر.

لكن لو تقرر أن يلعب روني كمهاجم متقدم فلربما يتألق تحت قيادة فان جال.

7- الخروج من عباءة فيرجسون:

لم يخف فيرجسون أكثر مدربي يونايتد تتويجا بالألقاب رغبته في أن يتولى رايان جيجز المنصب خلفا لمويس بعدما قاد الفريق بالفعل في أربع مباريات بشكل مؤقت لكن مجلس الإدارة اختار فان جال وسجله المبهر.

وبينما كان المتوقع أن يظل مويس دائما في ظل فيرجسون فإن فان جال صاحب الإنجازات لن يرضى إلا بأن يكون رئيس نفسه.

ولذلك ربما سيتعين عليه أن يوضح للاعبين وللمساعدين ولكل من في النادي بأن يونايتد قادر على تحقيق إنجازات مماثلة لو نجح في العودة كفريق مهاب الجانب مثلما كان مع فيرجسون.

8- التعامل مع الإعلام:

 منصب المدرب في مانشستر يونايتد ربما يكون أحد أكثر المهن التي لا ترحم في كرة القدم واكتشف مويس هذا بنفسه وتأثرت علاقته بوسائل الإعلام.

ومثل فيرجسون يملك فان جال قدرة كبيرة على التعامل مع وسائل الإعلام حين تسير الأمور بشكل غير طيب وسيحتاج لاكتساب مهارة الوقوف بثبات أثناء المباريات.

9- الصدق مع المشجعين:

كان لدى مشجعي يونايتد العزم لمساندة مويس واستجابوا لطلب فيرجسون في خطابه الوداعي بأن "يقوموا بما عليهم ويساندوا المدرب الجديد."

لكنه أصبح واضحا أن النتائج لم تكن وحدها مشكلة مويس لكن كذلك رفضه الاعتراف بوضع فريقه.

10- الاعتماد على طريقته الخاصة:

بدا أن مويس ممزق بين الطريقة الهجومية التي اعتادها يونايتد وأسلوبه هو الذي يمتاز بالتحفظ في إيفرتون.

واعترف بأنه تردد في استبدل روبن فان بيرسي رغم سوء حالته الواضح بينما كان يونايتد متأخرا بهدف نظيف على أرضه أمام نيوكاسل يونايتد لخشيته من رد فعل الجمهور.

واتخذ فيرجسون العديد من القرارات غير المحببة للجمهور خلال سنواته في يونايتد وأثبتت الأيام عادة صحة قراراته. ويتعين على فان جال أن يفعل الشيء نفسه.

 



مباريات

الترتيب